مجلة الداعي الشهرية الصادرة عن دار العلوم ديوبند ، الهند .  محرم 1430هـ = يناير  2009م ، العـدد : 1  ، السنـة : 33

 

 إصدارات حديثة

2- علماء مظاهر العلوم / سهارنبور

و إنجازاتهم العلميّة والتأليفيّة

تاليف :  فضيلة الشيخ السيد محمد شاهد السهارنبوريّ  أمين عام جامعة مظاهر العلوم / سهارنبور

الناشر: مكتبة ذكرى الشيخ، أردو بازار، حيّ مبارك شاه، سهارنبور ، يوبي ، الهند

 

هذا الكتاب القيّم بأجزائه الخمسه، ألّفه باللغة الأرديّة العالم الفاضل فضيلة الشيخ السيّد محمد شاهد السهارنبوري / أمين عامّ الجامعة الشهيرة المعروفة بـ"مظاهر العلوم / سهارنبور".

       والكتاب يَتَحَدَّث عن 246 من العلماء المتخرجين في جامعة مظاهر العلوم / سهارنبور، ويُعَرِّف بإنجازاتهم العلميَّة وخدماتهم التأليفيَّة، وقد بَلَغَ عددُ مُؤَلَّفَاتهم التي عَرَّف بها المُؤَلِّف 2026 مُؤَلَّفًا. كما تَحَدَّث عن 82 جريدة ومجلّة أصدرها أبناء الجامعة .

       ويقع الكتابُ بأجزائه الخمسة في 1927 صفحة بالقطع المتوسط. وهو الآن بين يديّ بطبعته الثانية الصادرة عام 1426هـ/ 2005م وكانت طبعته الأولى صدرت عام 1400هـ/ 1980م . وقام المؤلف لدى الطبعة الثانية بتنقيح الكتاب والزيادة القيمة فيه؛ فجاء أكثر نفعًا وأضخم حجمًا منه في الطبعة الأولى.

       وهو حصيلةُ جولة واسعة عميقة طويلة في بطون المصادر والمراجع؛ فقد أمضى المُؤَلِّفُ سنوات طويلة يدرس ويفكر ويراجع؛ فصدر في تأليفه له عن جهد مُضْنٍ حقًّا، يرجع كلَّ مادة إلى المصدر الذي استقاها منه؛ فجاء كتابًا مرجعيًّا يُمِدّ الباحث والدارس للتأريخ الإسلامي العلمي في الهند لقرن ونصف عمومًا وتاريخ جامعة مظاهر العلوم خصوصًا، وتراجم العلماء والمشايخ المنتمين إلى هذه الجامعة العريقة – التي هي صنوة الجامعة الإسلاميّة دارالعلوم / ديوبند التي أسست يوم 15/ محرم 1283هـ = 1/مايو 1866م – ولايمكن  أن يستغني عنه أيُّ دارس لتأريخ الإسلام والمسلمين في الهند في هذه الفترة الزمنيّة التي تمتدّ على أكثر من قرن ونصف؛ فقد أُسِّسَت هذه الجامعة – مظاهر العلوم بسهارنبور –  في غرة رجب 1283هـ الموافق 9/ نوفمبر 1866م .

       والكتابُ يتضمَّن أربعةَ أبواب، والبابُ الأوَّل يتحدّث عن جامعة مظاهر العلوم تاريخها وإنجازاتها في خدمة الدين والأمة والوطن، واهتمام علمائها ومشايخها بعلم الحديث بصفة خاصّة والعلوم الشرعيّة الأخرى بصفة عامّة.

       والباب الثاني يتحدّث عن خريجي مظاهر العلوم وما ألّفوه في موضوعات إسلاميّة شتى ولاسيّما في موضوع علم الحديث .

       والباب الثالث يتضمّن تعريفًا بمؤلفات علماء مظاهر العلوم الذين لم يطّلع المؤلف على تراجمهم بدقة وتفصيل .

       والباب الرابع يتحدّث عن الجرائد والمجلاّت التي أصدرها أبناء الجامعة أو تولّوا مسؤولياتها كرؤساء تحرير لها.

       والمُؤَلِّف أثبت في نهاية الكتاب قائمة بالمصادر والمراجع التي استند إليها في تأليفه، مما يدلّ على الجهد الكبير الذي بذله في جمع موادّه وتدوينها ، والوقت الطويل الذي أنفقه فيه وعاشه في الدراسة الجادّة . جزاه الله خيرًا ، ووفّقه لمزيد من الإنجازات العلميّة والفكريّة والدعويّة.

       والحقُّ أن المؤلف / حفظه الله ورعاه مع الصحة والتوفيق لكل خير، جدير من جميع العاملين في حقل الدراسة والتأليف والبحث والتدوين ، بالشكر الجزيل والتقدير العميق، على إخراجه لمثل هذا الكتاب الذي أغناهم عن التطواف على مئات من الكتب لدى الحاجة إلى مثل مادّة من هذه الموادّ التي يجمعها الكتاب بين دفتيه .

       وقد عجِبْتُ لدى تصفّحي للكتاب عند كتابة هذه السطور عنه : كيف تيسّر له تأليفه وهو كثير الرحلات والأشغال الدعويّة والوعظيّة، إلى جانب ما يقوم به من التدريس في جامعة مظاهر العلوم وما يتحمّله من مسؤولياتها الإداريّة والتعليميّة .

       وأرجو أنّ الكتابَ سيتلقّفه القراء بحسن القبول، وأنّ الله سيتقبّله بقبول حسن ، ويجعله صدقةً جارية له .

ويُطْلَب الكتابُ من:

       مكتبة ياگار شيخ ، أردو بازار، محلة مبارك شاه ، سهارنبور ، يوبي ، الهند

MAKTABA YADGHARE SHAIKH

URDU BAZAR, MOHALLA MUBARAK SHAH

SAHARANPUR. (U.P.) INDIA