مجلة الداعي الشهرية الصادرة عن دار العلوم ديوبند ، ربيع الثاني – جمادى الأولى 1432هـ = مارس - أبريل 2011م ، العدد : 4 - 5 ، السنة : 35

 

 

الأدب الإسلامي

 

 

الشيخ حبيب الرحمن العثماني الديوبندي في مدائحه النبوية

(1275هـ - 1348هـ)

                                                                                                                                                                                 بقلم :   رياض أحمد بن نور محمد(*)

 

 

 

 

 

        ولد الشيخ العلامة حبيب الرحمن بن فضل الرحمن العثمانى الديوبندى فى مدينة ديوبند حوالى 1275هـ ، ودرس فى الجامعة الإسلامية دار العلوم/ ديوبند من المرحلة الإبتدائية إلى المرحلة النهائية ، وتخرج فيها عام 1300هـ/1884م ، ثم عين نائب رئيس جامعة دارالعلوم فى 1907م نظرًا إلى مهارته فى الشؤون الإدارية، ثم سافر إلى «حيدرآباد» سنة 1925م حيث شغل منصب الإفتاء، وما أن لبث هناك لأقل من سنة حتى رجع إلى ديوبند وعين مديرًا للجامعة الإسلامية دارالعلوم/ ديوبند بعد وفاة الشيخ الحافظ محمد أحمد في نفس السنة ، ويقال: إنه من حسن حظ دار العلوم بديوبند أنها حظيت بخدمات رجل مخلص متبصر وماهر فى شؤون الإدارة مثل الشيخ حبيب الرحمن العثماني، فله دور كبير فى تنمية الدار وتوسيعها فترقت الدار وازدهرت بجهوده المتواصلة ، ومما يدل على مدى اعتنائه بالأمور الإدارية لدار العلوم أنه كان يقيم فيها ليلاً ونهارًا. وقدأعطاه الله المواهب الإدارية الخاصة والفهم العميق في الشئون السياسية وإنه إلى جانب مسئولياته الإدارية المتنوعة كان مشغولاً بمطالعة الكتب لحد كبير مما جعله شخصيةً واسعة الإطلاع وملماً بالأدب وعلم التاريخ ، فكان عالماً محدثاً فقيهاً مديرًا، قضى حياته كلها في الدرس والإفادة. تُوُفِّيَ العلامة حبيب الرحمن العثماني في 4 رجب من 1348هـ/ 1929م.(1)

        شعره: كان الشيخ حبيب الرحمن العثماني أديباً بارعاً قوي الأسلوب ويُعَدُّ من أكثر علماء الدار قدرةً على نظم الشعر باللغة العربية بأسلوب ممتاز بالسهولة والسلاسة والفصاحة والبراعة والروعة والأصالة اللغوية التي يمتاز بها فحول الشعراء في العصر الجاهلي، وله ديوان مطبوع باسم «معين اللبيب فى جمع قصائد الحبيب» وقصيدة أخلاقية مناجية ومجموع قصائد ومراثي وقطعات تاريخ الوفاة ، وفيما يلي أبيات مختارة من تلك القصائد التي قالها الشيخ العثماني في الموضوعات المختلفة لنتعرف من خلالها على قدرته الموفورة الفائقة في قرض الشعر.

        وله قصيدة أخلاقية مناجية مسماة بـ «حكمة الشعر»، تتألف من واحد وسبعين بيتاً، توجد فيها عشرين صنعة لفظية ومعنوية بيّنها الشيخ «محمد إعزازعلي» في مقدمته على تلك القصائد(2)، ومنها يقول:

        لاتيأسن إن يصبـــك ضراء

                              ففي غد يعقب الضراء سراء

        الدهر ذو غير والناس في عبر

                              والحـال منقلب بؤس ونعماء

        بينا ينوبك أهــوال تــزول بها

                              شم الجبال ورضت منــه صماء

        فاختر لنفسك ما يرضى الإله به

                في حـالتيك ولا يقلقــك ارزاء

        نظم الشيخ قصائد عديدةً في المدح والثناء والوصف، وله عدة قصائد في مدح المير«عثمان علي خان» سلطان دولة الدكن في الهند في عهد الحكم البريطاني، ولم يقل هذه القصائد للحصول على مكاسب مادية بل قرضها نظرًا لما لمسه لديه من عناية بالغة واهتمام كبير بشئون الدين والمدارس الإسلامية الدينية، ومن هذه القصائد ما قاله حينما صدر قرار عن المير عثمان علي خان بالتبرع بخمسمائة روبية شهريًّا لدار العلوم، وهذه القصائد كقصائده الأخرى تمتاز بسهولة البيان ومتانة العبارة وجزالة الأسلوب مثل أسلوب المتقدمين من الشعراء العرب ، خاصةً فيما يتعلق بالتشبيب ، وفيها يقول فى ذكر ممدوحه:(3)

        إذا رمتــك يد البلوى بــداهيـــة

                              ناد الخليفــــة ظـل الله عثمانــا

        الفائض الجود سحا غير مكترث

                              والقاهــر المارقـين اللد طغيـانا

        وله منظومة طويلة تحتوي على 109 بيت تحت عنوان «عروج الإسلام ونزوله» يقول فيها:(4)

        ألا ما للدوائر لا تزال

                                      وما للنازلات لها انهال

        تذكرت الزمان زمان لهو

                                      وعشيا ناعما فيه الوصال

        وأيام لنا غرا طوالا

                                      لها فى الدهر آثار وقال

        بدأ الإسلام فى الدنيا غريبا

                                      وليس له حواء أو محال

        أضعنا الدين لما أن بطرنا

                                      وغرتنا الأماني والمحال

        قد اتضح خلال دراسة هذه الأبيات المذكورة أعلاه أن الشيخ «حبيب الرحمن العثماني» كان شاعرًا مجيدًا وله ذوق خاص للشعر العربي، وقدرة فائقة على قرض الشعر باللغة العربية في أسلوب يضاحي أسلوب فحول الشعراء العرب المتقدمين.

        وأما ما يتعلق بمدائحه النبوية فله فيها ثلاث قصائد ، منها قصيدة بعنوان «دعاء المضطر» قرضها الشيخ على منوال قصيدة البردة الميمونة، وفى هذه القصيدة نفس الفصاحة والبلاغة والروعة والمتانة والأصالة اللغوية التي يمتاز بها أسلوب فحول الشعراء الجاهليين، هذه الجزالة والمتانة والنصاعة في أسلوبه قد كسبت لهذه القصيدة مكانةً عاليةً بين قصائد المدائح النبوية الأخرى ، وهذه القصيدة تتألف من121 بيتاً(5)، بدأها الشاعر بقوله:

        دعا ودعا مريم الظباء  وأودعا

                              بدورالحمى في الحي رهنًا مضينًا

        وسمرًا وسمارًا ولحظاً وصبوةً

                              وربعًا خلاء دارس الرسم أقرعا

        وهجرًا وصرما واصطبارًا وسلوةً

                              دنانا وخمارا وراحا معشعشا

        وحورًا وعينًا يستلذ عناقها

                              وتعرض للتقبيل خدًا ممنعا

        فكم أندب النفس التى لا أخالها

                              تجيب نصيحا أو تحاول منزعا

        وكم أتلظى جمرة من شقائها

                              وكم أترجى أن تنيب وتوجعا

        ثم يتوجه الشاعر إلى المديح النبوي صلى الله عليه وسلم فى أسلوب رائع ممتع ، فيقول:

        ولي بعد هذا وصلة ووسيلة

                              بأكرم خلق الله أتقى وأورعا

        نبي الهدى عم الورى بذل جوده

                              شفيعاً لأهل الأرض طرًا مشعشعا

        هو الرحمة المهداة للناس بعدما

                              أظل العمى والخير عنهم تقشعا

        وكانوا قلوبا ينظر الله فيهم

                              بمقت وسخط تائهين تأمعا

        فأرسله بالحق والصدق ناطقا

                              بشيرًا نذيرًا داعيًا ثم مصدعا

        سراجاً منيرًا يبصر العمى نهجهم

                              ويفتح للآذان سمعاً تسمعا

        ثم يتحدث عن صفات النبى صلى الله عليه وسلم بأنه العاقب الماحي وأول قارع لأبواب الجنة وقائد الرسل وخاتمهم وأولهم خلقاً وأكثرهم جودًا و أغرهم جبيناً وأحلاهم شمائلَ وأجملهم وجهاً، وما إلى ذلك من الصفات والأخلاق التى يتصف بها النبى الكريم صلى الله عليه وسلم ، يقول:

        هو العاقب الماحي وأول قارع

                              لأبواب خلد مرقعا ومرفعا

        وكان نبيا قائد الرسل خاتما

                              وآدم بين الماء والطين مودعا

        وأولهم خلقا ومجدا وسؤددا

                              وأطيبهم فرعا وأصلا ومطلعا

        وأجود من ريح الغداة اذا جرت

                              نسيما يفوح المسك منها تضرعا

        أغر جبينا ثم أحلى شمائلا

                               وأجمل وجها ثم أبهى وأبرعا

        هكذا يستطرد الشاعر ويعد أوصاف النبي وشمائله عليه الصلاة والسلام الخلقية والخَلقية ، هذه القصيدة تحتوي على أسمى معاني الحب العميق وأروعها تجاه الرسول صلى الله عليه وسلم، وهي بلا مراء من إحدى أجمل قصائد الشيخ العثماني في المديح النبوي.

        وللشيخ حبيب الرحمن قصيدة طويلة أخرى في مدح النبى صلى الله عليه وسلم معروفة بـ«بائية المعجزات» وهذه القصيدة تحتوي على مائة وثمانين وتسعين بيتاً(6)، وقد جمع الشاعر فيها مائة معجزة للنبى الكريم صلى الله عليه وسلم بالإضافة إلى ما ذكرها في قصيدته المعروفة «لامية المعجزات» التى سيأتى ذكرها فيما بعد ، وقصيدة «بائية المعجزات» تدل على قدرته الموفورة على نظم القصائد بأسلوب فحول الشعراء المتقدمين من العرب ، وفى مستهل القصيدة يقول:

        قد كنت أمليت من آياته مائة

                       يزيدك الحب والإيقان والقربا

        فالآن لما رأيت الطالبين لها

                       زادوا غراما وراموا فوقها الرتبا

        جمعت فى النظم من إعجازه مائة

                       أخرى على ما تراها صفوة نخبا

        جواهر نضدت در منظمة

                       علق نفيس يريك الدر مخشلبا

        أوصى لعثمان لا تخلع إذا سألوا

                       ما قمص الله من ثوب العلا وحبا

        أوصى عليا قتال الناكثين له

                       والقاسطين إذا ما أحدثوا شغبا

        وإذارأوه يصلي الصبح واستمعوا

                       بذات نخلة قرآنا قضوا عجبا

        ويوم بدر نعاس الأمن أدركهم

                       مال الرؤس به فاستيقضوا الغلبا

        وإذ يقلل جمع المشركين به

                              فى عينهم ليظنوا الفتح مقتربا

        وأنزل الله جندًا من ملائكه

                              مسومين يحزون الطلى نوبا

        وفيها يقول:

        وكان عين أبى ذر أصيب بها

                              فأصبحت لا تراها تشتكى وصبا

        وقال لبغلة الشهباء التزقى

                              بالأرض فالتزمت سمعا لما ندبا

        وجفنة الركب جاءوا يحملون بها

                              ليفرغ الماء فيها اذا وعا الشجبا

        وكان يدعو ففارت من أصابعه

                              عين تجيش فلم تترك لهم أربا

        وماسها بعد بسط الثوب حين دعا

                              أبو هريرة في شيئ ولا اضطرابا

        ومصعب إذ قضى أعلى اللواء له

                              في زيه ملك يدعي به لقبا

        هكذا يمدح الرسول صلى الله عليه وسلم بعد معجزاته الباهرة اللامعة واحدةً بعد أخرى إلى نهاية القصيدة ، وهذه القصيدة أيضاً من إحدى قصائد الشاعر الرائعة الجميلة في باب المديح النبوي، وهي تشتمل على معاني الحب العالية، وتمتاز بأسلوب سلس فصيح رائع ناصع، فأبياتها كاللؤلؤ التي نشرت على الأوراق وكلماتها كالدرر الثمينة التى نظمت في سلك.

        ومن أشهر قصائد الشيخ العثماني وأروعها قصيدته المعروفة بـ«لامية المعجزات» وفي مقدمتها يقول العثماني: «وأن من حفظها وعاها يحيط علماً بمعجزات كثيرة لم يقرع سمعه ولا يمكن الوصول إليها إلا بشق الأنفس فى مطالعة الكتب التي صنفت فى هذا الباب وأن ذلك أمر لا يتيسر لكل أحد بسهولة وفي كل حين»(7) وهي من أطول قصائده وقد جمع فيها الشاعر مائة معجزة للنبي الكريم صلى الله عليه وسلم كما اعترف به الشاعر نفسه قائلاً: «اقتصرت منها في هذه القصيدة على مائة معجزة وسميتها مائة معجزة ولقبتها بلامية المعجزات، وجعلتها أنواعاً ووضعت في كل نوع معجزات ذلك النوع»(8) وهذه القصيدة تشتمل على385 بيت، خصص الشاعر أبياتها الأولى لخطاب النفس وتنبيهها على غفلاتها ثم وصف بعض الشمائل النبوية وخصائلها وما كان حال الدنيا قبل مبعثه وما آل إليه بعد البعثة النبوية، وفي 190 شعرا بين معجزات الرسول بالتفصيل وقسمها إلى 17 قسماً، واختتم القصيدة بـ12 شعراً حث فيها على حفظ معجزاته صلى الله عليه وسلم. ومما لاشك فيه أن هذه القصيدة الطويلة هى أكبر دليل على ما كان لديه من قدرة غير عادية لنظم الشعر والتنوع فى المضامين بأسلوب يمتاز بسهولة البيان وفصاحة اللسان.

        يبدأ الشاعر هذه القصيدة بخطاب النفس وتنبيهها على هفواتها وغفلاتها وتورطها في ورطات الغواية وغمراتها وإيقاظها عن عماياتها قائلاً:

        أيها المختال فى ثوب الأمل

                              والمباهي بطراز في الحلل

        والمجارى فى ميادين الخلا

                              قد دنت منك مرات الأجل

أنت فى تيه العمى تبغى المنى

                              والمنايا كشرت ناب الوجل

        أنت فى لهو وزهو تجتني

                              من ثمار موبقات من أكل(9)

        ثم يتطرق الشاعر إلى الإلتجاء إلى سيد الكونين والثقلين وشفيع المذنبين مأوى اليتامى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم والتوسل به قائلاً:

        ماله من ملجأ أو موئل

                              غير باب السيد المولى الأجل

        سيد السادات فخر الأنبياء

                              مكمل التوحيد محاء الملل(10)

        ثم يذكر بعض شمائله ومناقبه وأوصافه وكمالاته صلى الله عليه وسلم بقوله:

        سيد الكونين مصباح الدجى

                              أول المخلوق فى علم الأزل

        وجهه كالبدر أو شمس الضحى

                              صدره مشكوة أنوار الرسل

        منهل عذب فرات سائغ

                              جوده المروى بنهل وعلل(11)

        ثم يذكر حال الدنيا قبل مبعثه صلى الله عليه وسلم وما فيه الناس من عموم الضلال وشمول المقت والسخط، ويتحدث عن أنوار الهداية بعد بعثته صلى الله عليه وسلم وعمومها، وعن المعجزات والآيات التي ظهرت في تبليغ الرسالة، وأن معجزاته صلى الله عليه وسلم زادت على معجزات جميع الأنبياء عددًا ورتبةً وأنه أوتي منها ما لم يُؤْتَ أحد، ويقص لنا معجزاته في ملكوت السماوات من انشقاق القمر ورد الشمس ووقوفها قائلاً:

        وعلى إيمائه انشق القمر

                              شاهدوا ما بين فرقيه الجبل

ردت الشمس وكانت قد هوت

                              فأجابت إذ دعاها تتقبل(12)

        ثم يتحدث الشاعر عن معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم في الجمادات، والحيوانات ، وتكلم الحيوانات وشهاداتها بالرسالة والتبليغ، وفي إحياء الموتى، وفي عدم إحراق النار، وفي إضاءة السوط والعصا والأصابع واستنارة الوجه وغيرها، ومعجزاته في حفظه عن كيد الكفار وإيذائهم قبل الهجرة، وفي طريق الهجرة وبعد الهجرة قائلاً:

        سبح الله بأيديه الحصى

                              فوعاه من هناك وعقل

        سلمت أحجار واد اذة رأت

                              يا نبى الله قالت تستهل

        تبتغى المرضاة أشجار الفلا

                              فتحى كسلام المبتهل

        تسرع البدن تحب كلها

                              أن يضحى أولا أو يعتقل

        واستغاثت ظبية قد شدها

                              حابل رام اقتناصا فاحتبل

        من مصاب الهجر حزن وخبل

                              بعد إرضاعي لخشف منخزل

        حن جذع النخل إذ حل به

                              يا نبى الله أطلقنى أعد

        كم أتى من أن ناراً أججت

                              لصحابة فتصلى أو تمل

        لم تؤثر بل وصارت روضة

                              ذات برد وسلام واكل

        وطفيل إذ سرى فى ظلمة

                              صار ذا نور بسوط مشتعل

        وانتدوا للمكر فارتاءت له

                              ثلة من كل مقدام بطل

        أعميت أبصارهم لما أتوا

                              غار ثور فى شقاء ودغل(13)

        ويستدرج الشاعر إلى ذكر معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم الأخرى مثل معجزاته في الحفظ عن كيد الكفار بعد الهجرة، ومعجزاته في ركانة الذي لم يظهر أحد عليه في المصارعة، ومعجزاته في من كان يؤذيه، ومعجزاته في إبراء المرضى وذوي العاهات ، ومعجزاته في بركة الطعام والشراب ، وفي إجابة دعائه صلى الله عليه وسلم ، وفي اخبار الغيوب والكوائن بعده صلى الله عليه وسلم ، فيقول:

        اربدا اومى لقتل عامر

                              غيلة إذ بالكلام يشتغل

        فحمى الله وحيل عامر

                              ضل مسعى ذلك النذل الفسل

        وركانة أتى حربا له

                              مالمرء فى صراعه قبل

        وامتلأ رعبا أبو جهل به

                              وقضى مستعجلا دين الإبل

        وذووا العاهات ابراجمعهم

                              إذ دعا أو مس عضوا قد بطل

        ودعا جمعا من أهل صفة

                              كابدوا واتخذوا الليل جمل

        وابن عوف بوركت صفقاته

                              يستفيد الربح لو تربا أقل

        كم غيوبا بعده أنبابها

                              تحتوي البشرى وأنباء الوهل(14)

        وفي نهاية القصيدة يحث الشاعر على حفظ المعجزات المذكورة في هذه القصيدة، ويطلب الدعاء لنفسه، ويصلي ويسلم على خير البشر شفيع المذنبين صلى الله عليه وسلم بقوله:

        هذه آياته أمليتها

                              من ألوف المعجزات انتحل

        مائة خذها وإما إن ترد

                              أن تزيد فانظر الكتب تنل

        خذوا علقها واتقن حفظها

                              تاليا عند الغدو والأصل

        وصلاة الله أذكاها شذى

                              ثم أنماها نماء متصل

        أو سرى في الليل بدر طالع

                              أو بدا نجم لأبناء السبل

        أو يناجي الله عبد خاضع

                              أو دعا لله داع وابتهل

        تنزل دوما على خير الورى

                              مبدأ الكل غياث المرتمل(15)

        لاشك في أن هذه القصيدة تحتل مكانةً لائقةً في حسن السبك والنسيج ، وبديع الانسجام والصوغ، ونصاعة الألفاظ، وفصاحة الكلمات ، وسلاسة العبارة. وتدل دلالةً واضحةً على سمو مكانة الشيخ العثماني وعلو مرتبته بين الشعراء الهنود الذين أنشدوا في المديح النبوي، وهي تجعله فريدًا ممتازًا فيما بينهم لحسنها وجمالها وقوي أسلوبها وروعة تعبيراتها، وهذه القصيدة الغراء مثل قصائده الأخرى في المديح النبوي لخير دليل على تضلعه من قرض الشعر وقدرته الفائقة على اللغة العربية، وأساليبها المتنوعة، وتعبيراتها الجيدة المختلفة، واستخدام الكلمات المناسبة والمفردات الملائمة حسب اقتضاء المضامين.                      

        هذه القصائد الثلاثة تبدي لنا صورةً واضحةً للأهداف النبيلة والأغراض الهادفة البناءة، التي لأجلها خاض الشاعر هذا المضمار، وغاض في بحور الأبيات؛ لينثرلآلي بين يدى القارئ. ولقافية القصيدة ورويها تاثير خاص في إيقاع أوتار القلوب، وإيقاظ الوجدان، وترقيق الشعور، وتفتيق القريحة، وتصفية الخيال. يبدو لنا أن الشاعر قد نظم لؤلؤًا، وحاك ديباجاً، ونسج حريراً، وقدم لنا باقة الأزهار الأنيقة الجميلة، من خصائص الرسول صلى الله عليه وسلم وميزاته النيرة، وأخلاقه الزاهرة، وأعماله الصالحة، بالإشارة إلى الشمائل النبوية بأنقى تحبير، وأوفى تعبير، وهذه القصائد تسكن الأكباد الهائمة المقروحة المتعطشة، وترسخ أسس الحياة التي لايمكن أن تحيي الأمة الإسلامية بدونها في عزة وكرامة.

        وبعد درس هذه القصائد الثلاث للشيخ حبيب الرحمن العثماني وتعمق في معانيها ودخول فى أساليبها وتذوق جزالة عباراتها ودقة تعبيراتها ونصاعة ألفاظها يجب علينا أن نعده من فحول الشعراء الهنود الذين يضاهون الشعراء العرب في قرض الأشعار.

*  *  *

الهوامش:

(1)     راجع للاستزادة "تاريخ دار العلوم ديوبند ، لسيد محبوب رضوى ، ج/2 ص/ 233 -234 . و اكابر علماء ديوبند ص/ 89 – 94 .

(2)     قصيدة أخلاقية مناجية ، ص/ 9 – 30، طبع المطبعة القاسمية ديوبند.

(3)     معين اللبيب فى جمع قصائد الحبيب ص/ 62 – 63 . المكتبة الإعزازية فى ديو بند.

(4)     المرجع السابق ص/40 -45 .

(5)     معين اللبيب فى جمع قصائد الحبيب ص/ 1 – 7 .

(6)     المصدر السابق ص/ 23 .

(7)     لامية المعجزات لحبيب الرحمن العثمانى ص/ 4- 5 .

(8)     المصدر السابق ص/ 5 .

(9)     لامية المعجزات ص/6- 8 .

(10)   المصدر السابق ص/ 14.

(11)   المصدر السابق ص/ 15 – 16 .

(12)   المصدر السابق ص/ 31 – 32 .

(13)   المصدر السابق ص/ 32 – 55.

(14)   المصدر السابق ص/ 57 – 86 .

(15)      المصدر السابق ص/ 90 – 91 .



(* )     باحث في الدكتوراة بقسم اللغة العربية بالجامعة الملية الإسلامية، دهلي الجديدة.  رقم الهاتف : 9911888573