مجلة الداعي الشهرية الصادرة عن دارالعلوم ديوبند ، شعبان  1432هـ = يوليو 2011م ، العدد : 8 ، السنة : 35

 

 

دراسات إسلاميــــــــــة

 

 

الشباب والتيارات المعاصرة

 

 

بقلم : معالي الدكتور محمد بن سعد الشويعر(*)

 

 

 

 

        ما أكثر التيارات التي تعترض، وما أكثر المغريات الموجهة للشباب ذكوراً وإناثاً، وما ذلك إلا أن شباب اليوم يمرون بعقبات كأداء، وتحيط بهم تيارات أشد على عقولهم من الأعاصير، وتتجاذبهم أهواء ونزعات أكثر مما أحاط بشباب الأمس، فهم أمانة في الأعناق، على كل قادر أن يساهم بالحلول المناسبة...

        ...خاصة وأنه يوجه نحو شباب المسلمين إعلام متنوع بالصورة المثيرة، والإغراء الذي يحرك المشاعر، وبالإعلام الرخيص الذي تدفعه القنوات وبعض الصحف بطرق مختلفة قنوات فضائية وأفلام مغرية، وانترنت يجول بهم في أنحاء العالم ليغوص في الثقافات الضحلة المثيرة، والأكاذيب المنمَّقة. وغير هذا مما يقصدونه به، فتتجاذب الشاب نزعات تصرفه عما فيه خير، وتباعده عن الأمور المفيدة الجادة لنفسه ولأمته.

        لأن شباب المسلمين خاصة قد رُكِّز نحوهم غزو متعمَّد، وهذه الوسائل تغذَّى بمغريات عديدة تثير الغرائز، بقصد بلبلة أفكارهم ونصبت لهم الحبائل بطرق مغرية متعددة، بقصد مباعدتهم عن دينهم، وتشكيكهم في قدرة شرائعه على حل ما يعترضهم في محاولة لإلهائهم عن مهمتهم الأساسية نحو دينهم، بصم آذانهم عن فهم تلك التعليمات فهماً جيداً، أو أخذها من مصادرها الموثوقة.

        ولما كان حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم  يقول: (حُفَّت النار بالشهوات، وحفت الجنة بالمكاره) رواه أنس بن مالك، لذا فإن الحماية من تلك الأخطار تحتاج إلى جهد يبذل وعمل يتواصل، مع أعمال متضافرة، وفهم عميق، بإدراك ورويّة ومخاطبة العقول برفق وأناة حتى تتعرف النفوس على تلمس الداء، ومعالجة هذا الغزو بالحكمة، والموعظة الحسنة، وتخول القلوب - كما أخبر رسول الله - بما يحرك العامل الإيماني ويبين الأضرار الموجهة.

        وهذا لا يتم إلا بالغوص مع الشباب، ومقارنة الأمور؛ لإدراك الحلول التي تعينهم على تخطي ما يجول في أذهانهم، كل فرد بما يناسب حالته، وإذا عُرف الداء أمكن وصف الدواء، وقد يكون من المعين: تيسير الزواج، والترغيب فيه، والإعانة عليه.

        ذلك أن شباب اليوم، لديهم طاقات يجب أن تستثمر ويعانون عليها، ومشكلات يحسن إدراكها وتذليلها أمامهم؛ لأن مصادر المعرفة قد انفتحت أمامهم، بأبوابها الواسعة، ووجِّهت إليهم ثقافات الأمم المختلفة، بما فيها من أفكار ونوايا مُغرضة: مغريات وثقافات هابطة ومعارف متعددة بمصادرها، مما يراد به إبعاد الشباب عن دينهم، تشكيكاً في التعاليم الدينية، ودعوة للانحراف عنه ما بين مسموع ومقروء ومرئي، فأصبحت وسائل الإعلام والثقافة متوافرة في كل صقع من الأرض؛ بل دخلت كل بيت في أنحاء المعمورة، حتى أكواخ الفقراء، ومضارب البادية وحصون النساء المخدرات.

        ومع تسربها إلى كل مكان؛ فإن الذي يوجه للعالم الثالث، وهم في الأغلب المسلمون، يحركها عوامل متعددة من نفس وهوى وشيطان. وشياطين الإنس، أشد خطراً من شياطين الجن، ويقابل الشباب فرصٍ مهيأة: فالمغريات أمامه، والأعوان من جلساء السوء موجودون والسبل متوفرة، من مادة وفراغ ووسائل، كما يشير إلى ذلك قول الشاعر:

        إن الشباب والفراغ والجِدَة

                                      مفسدةٌ للمرء أيّ مفسدة

        والذي نخشاه على شباب اليوم الانحراف مع الأعمال الإرهابية بأسماء متنوعة فينجرفون مع التيارات الإجرامية عداء لأمتهم، وبغضاً لقيادتهم من حكام وعلماء، وسعياً في الفساد والإفساد، بدون هدف معين، ولا مطلوب مرسوم، على منهج الخوارج، الذين خرجوا على علي بن أبي طالب- رضي الله عنه-، وقاتلهم في النهروان، ثم تشعبت فرقهم، فخرقوا صف الجماعة، وأرهبوا الأمة وأفرحوا أعداء الله، وسعوا جاهدين في الإضرار، بالدين وبالأمة، وبجماعة المسلمين.

        ذلك أن وسائل الثقافة المتاحة اليوم، سلاح ذوحدين في التوجيه والاهتمام، وهذا السلاح إن روعي، وأخذت له الأهبة، وحدد مساره النافع، فهو جانب خير، ووراءه فائدة، وهذا لن يتأتّى إلا بجهود مبذولة في التوجيه والإعداد، والتوعية ومغالبة النفس في العمل، وجهود أخرى في المراقبة والحيطة وحسن التوجيه والقدوة الصالحة. وهذا ما يجب إدراكه، كعلاج نافع في المحافظة على الشباب وأفكارهم، حتى لا تتخطّفهم الأيدي المغرضة، قبل فوات الأوان، حتى تُسد المنافذ التي يريد العدو، أن ينفذ منها، على أكتاف الشباب المغرر بهم، والذين يساقون بدون هدف معين.

        أما الجانب الآخر، وهو جانب الشرور التي تدخل على المجتمعات من الثقافات الموجهة، والتي من قبل خصوم الأمة في دينها ومعتقدها بوسائل، لتخفف الميزان من قلوب الشباب وتشككهم في الثوابت والقيم، في دينهم؛ لأن بالسيطرة على عقولهم والنفاذ إلى فكرهم، مكسب للعدو أيّ مكسب وهذا من المكر: (ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين) لذا فإن تحصين الشباب من هذا الجانب، فرصة للتوعية وفي توسيع دائرة التنبيه منذ بدأت المغريات تسلط على المجتمع الإسلامي، فكراً وثقافة وشبهات، مما يجب معه بذل الجهد لتحصين الشباب كما يتحصن كل فرد في حداثة سنه، عن سائر الأمراض باللقاحات والمضادات؛ لأنها دخلت المجتمع الإسلامي بطرق متنوعة، ووجهت لكل شخص مهما كان موقعه، وفق المخترعات الحديثة وآثارها.

        وعندما يجيل الإنسان نظره في أي اتجاه شاء فإنه لا يجد شخصاً لا يملك جهاز (راديو) أو يحتفظ بجهاز للتسجيل. كما أن الأجهزة الحديثة، والمخترعات العلمية بأنواعها، زائد ما جدّ من شبكة عنكبوتية واتصالات وغيرها مما سرى ويسري آثره، في المجتمعات، والموجهة بعمد كغزو للشباب المسلم خاصة، كسريان النار في الهشيم، ويصعب صدهم عنها أو منعهم فالممنوع مرغوب.

        منعت شيئاً فأكثرت الولوع به

                              أحب شيء إلى الإنسان ما منعا

        وما ذلك إلا أن التيارات الكثيرة الموجهة، ذات ثقافات متعددة، لإلهاء الشباب بالصورة المثيرة والمعلومات والقصص العاطفية التي تتلاعب بأوتار الحواس، وتثير الغرائز.

        إن الشباب هم أمل الأمة، وهم عنصر البناء في المجتمع، فيجب الاهتمام بهم، وحسن توجيههم، وإتاحة الفرص أمامهم؛ لكي تكتشف مواهبهم، فتنمى، ليهيأ لكل فرد ما يتلاءم مع مواهبه.. أولاً بتقوية الرابطة الإيمانية والعقدية؛ لأن هذا هو الأساس، كما قال عمر بن الخطاب- رضي الله عنه-: نحن قوم أعزنا الله بالإسلام ومتى ابتغينا العز بغيره ذلنا الله.

        ثم التنافس العلمي في دور العلم الميسرة في البلاد، والجامعات العديدة التي حرص على توسيع قاعدتها: خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله وفقه الله لكل خير ورزقه الأعوان عليه، يبرز مثل هذا:

        في نموذج التركيز على جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية التي تذكر بدار الحكمة التي أنشأها المأمون العباسي، وأحدثت نقلة علمية، وهذا ما سيتحقق في قرية (ثول) شمال جدة على ساحل البحر الأحمر، لتتحول من قرية بسيطة لصيد الأسماك إلى قلعة علمية زاخرة بالمعامل والبحث العلمي، في زمن وجيز، بما وضع في أهدافها، وهيئ لها من امكانات.

        فالشباب لا يولدون علماء، وإنما تكمن في نفوسهم المواهب التي تنمو بالتوجيه وحسن الاتجاه، وسلامة التخطيط، ثم تهيئة الفرص وهذه الجامعة قد هيأت بإمكاناتها وأهدافها، فرصة للشباب المتحمسين ليثبتوا وجودهم ويحققوا الأمل المنشود منهم.

        وبالعزيمة والتصميم يبلغ الإنسان ما تريده الأمة منه، بالتنافس والهمة العالية كما روي عن الإمام أحمد قوله لابنه صالح عندما بدأ بالدرس، ماذا تريد أن تصل في العلم؟ قال: مثلك يا أبي فقال: ثكلتك أمك كنت أتمنى أن أكون مثل علي بن أبي طالب فقصر جهدي عن ذلك، فعليك أن تضع هدفك بعيداً، واجتهد في ذلك وسوف يقصر سعيك دون هدفك البعيد.

        والملك عبد العزيز - رحمه الله - في مسيرته لبناء هذا الكيان الكبير الذي ننعم به جميعاً، لم يتحقق إلا بعون الله ثم الهمة العالية والسعي الدؤوب، وكان يتمثل بهذا البيت، ولتطلعاته الكبيرة، قلب كلمة مثل بكلمة فوق، كما قال الريحاني:

        نبني كما كانت أوائلنا تبني

                                      ونعمل (فوق) ما عملوا

        فأجدادنا المسلمون لم تتسع ممالكهم، ولم يبنوا حضارتهم التي يشهد بها علماء الغرب المنصفون الآن، ويشيدون بمكانتهم التي كانت قاعدة أساسية في بناء حضارة اليوم إلا بالعلم والتنافس، والاستفادة من علوم الأمم التي ترجمت وفتحت لهم أبواب التوسع، العلمي والابتكار، فالتتبع العلمي ومجالس العلم المهيأة، في مثل هذه الجامعة التي أرادها الملك عبد الله خادم الحرمين لتكون مركز إشعاع، وقاعدة أساسية في العلوم الحديثة بإتاحة الوقت للشباب في الاهتمام والتأمل، ثم التشجيع والمساعدة، في دخول الميدان وميداناً علمياً واسعاً، والأخذ منه بسهم وافر.. ولا عذر للشباب عن التنافس والجد والاجتهاد، والارتقاء ليسعدوا أنفسهم وتسعد بهم وبأعمالهم أمتهم، بعد تجاوزهم التيارات المعاصرة والأخذ بالأحسن كما قال الشاعر:

        تعلم فليس المرء يولد عالماً

                              وليس أخو علم كمن هو جاهل

        ويعجبني في هذا قول سفيان الثوري، وهو من علماء الإسلام البارزين، بزهده وعلمه وحبه للخير وكثرة الصدقات: هم رجال ونحن رجال، ولهم عقول ولنا عقول.. وهذا شعار نريده من كل شاب عندنا إن شاء الله، بعد أن هيئت الفرص، وتوافرت الإمكانات المعينة على إثبات الوجود، وتحقيق المصلحة المرجوة، بعد أن بذلت الأسباب.



(*)  مستشار سماحة مفتي عام المملكة العربية السعودية ورئيس تحرير مجلة البحوث الإسلامية.