مجلة الداعي الشهرية الصادرة عن دارالعلوم ديوبند ، رمضان وشوال 1432هـ = أغسطس- سبتمبر 2011م ، العدد : 9-10 ، السنة : 35

 

 

دراسات إسلامية

 

 

فضائل شهر رمضان

 

 

بقلم :  عبد القادر عبد الرحمن

 

 

 

        الحمد لله سبحانه وتعالى العلي العظيم، خالق كل شيء، خلق الزمان واصطفى منه شهرًا للبركة أنزل فيه رحمته ويغفر لعباده ويعفو عنهم ويعطيهم فرصةً للتقرب إليه حيث ميزه وفضله عن سائر أيام الدهر وخصه بهبة منه ورحمة منه تعالى بعباده، ففي آخر شعبان كان النبي صلى الله عليه وسلم ينصح للناس عن رمضان فيعلمهم من فضائله ومنها أن أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار، ومنها أن من يسر على المسلمين صيامه عتق من النار وكان صلى الله عليه وسلم يكثر من الاستغفار في رمضان والتوبة كما يسأل ربه الجنة ويتعوذ به من النار.

        ومن أهم فضائل رمضان أن الله تعالى كرمه وخصه بعبادة اصطفاها من سائر العبادات ونسبها إليه تعالى ففي الحديث القدسي: (كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به) فأي تشريف هذا لعبادة هي لله تعالى لم يحدها بأمر معين بل وعد بأن يجزي بها ويكفي به تعالى أن نعلم أنه تعالى يضاعف حتى مائة ضعف، بل سبعمائة ضعف الحسنات ﴿كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ واللهُ يُضَاعِفُ لِمن يَشَاء﴾ صدق الله العظيم، فما بالنا إذا كان يجزي بعمل هو لله تعالى؟! سبحانه يجازي الصائم بلا حدود من فضل كرمه ويحط من أخطائه، وفي ذلك يقول «سفيان بن عيينه»: إذا كان يوم القيامة يحاسب الله عبده ويؤدي ما عليه من المظالم من سائر عمله حتى إذا لم يبق إلا الصوم يتحمل الله عنه ما بقي من المظالم ويدخله الجنة بالصوم.

        فالصيام يا إخواني هو لله تعالى لأنه لا يعلم سر الصائم إلا الله فهي عبادة بين العبد وربه فليس الصيام الكف عن الطعام؛ ولكن بتقويم النفس وكفها عن المعاصي وذكر الله تعالى والتقرب إليه بالأذكار والاستغفار والدعاء والتلاوة ليلاً ونهارًا نستغل هذه الأيام العظيمة التي يتضاعف بها الأجر لنغتنم الفرصة كل ما نستطيع عمله. الصدقات، الخروج في سبيل الله تعالى، الجهاد، دعوة الناس بالحكمة والموعظة الحسنة، بذل الجهد والوقت والمال والصحة، فلا وقت للراحة حتى لا نضيع علينا من أفضال وبركات الأعمال بهذا الشهر الكريم ولنكن عند حسن ظن ربنا بنا فكيف بعبادة هي لله تعالى؟؟!!

        لقد كان رمضان دوما شهر بركة وخير للمسلمين فانتصروا في بدر بعد العصر في يوم السابع عشر من رمضان وفتحوا مكة في العام الثامن الهجري في رمضان وغيرها على مر التاريخ فهم اغتنموا فضل ربهم في هذا الشهر وأحسنوا العمل فصدقهم الله تعالى وعده.

        وعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه: (إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب جهنم وسلسلت الشياطين). والجنة يا إخواني درجات تتزين لكل حسب عمله فأي جنة تريد هذه فرصتك على قدر طلبك من زينة الجنة.. اعمل في رمضان فهناك باب الجنة اسمه الريان لا يسمع لأحد غير الصائمين بدخوله فأي فضل هذا للصائم!!

        كما تقفل أبواب جهنم وتقيد الشياطين فلا نرى من أعمالهم ما نراه في سائر العام، يتكاسل الناس عن صلاة الفجر، ويفسدون علاقة الجار، يمنعون صلة الرحم وبر الوالدين ولكن في رمضان يمن الله علينا يتقييدهم فينشر الخير ويعم السلام فترى الناس يهرعون إلى صلاة الفجر ويصلون الأرحام يتراحمون فيما بينهم.. فسبحان الذي يقيد الشياطين في هذا الشهر الكريم فهم يريدون للناس الضلالة والنار، ولكن من رحمته سبحانه أنه تكرم علينا برمضان حتى نحاول إصلاح ما فاتنا.

        ورمضان هو شهر القرآن.. فيه نزل الله تعالى الكتب السماوية كل الكتب من توراة وإنجيل وزبور وقرآن.. فهو سبحانه أنزل القرآن من اللوح المحفوظ إلى السماء الأولى في رمضان؛ لذا يجب علينا الإكثار من تلاوته وتدبره في رمضان فتذوق حلاوة القرآن في رمضان إخواني وتدبره له أجر كبير كما أننا في رمضان نستطيع فهم القرآن وتدبر معانيه بصورة أكبر لدرجة أن الكثير من العلماء كانوا يتزودون من فهمه في رمضان وتجد الناس بصلاة التراويح تبكي تأثرًا بالقرآن فسبحان الله..!!

        وفي رمضان تأتي ليلة مباركة يغفر فيها الله تعالى للناس ما تقدم من ذنوبهم. فهي ليلة خير من ألف شهر حيث لا حدود فيها لمغفرة الله تعالى ورحمته: ﴿لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ * سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ﴾ صدق الله العظيم. ومن رحمته تعالى أنه أخفى موعدها حتى يتزود الناس من الخيرات ويكثرون من البر والإحسان وصالح الأعمال طلباً لبركتها وابتغاءَ مرضاة الله تعالى وعفوه ﴿وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافِسِ الُمُتَنَافِسُونَ﴾ صدق الله العظيم فهي ليلة الجائزة الكبرى حيث يرد الله فيها المؤمن المجتهد الذي عمل الصالحات وابتغى مرضاة الله تعالى وعفوه يرده الله بخير هدية الغفار لعباده التائبين.

        ولقد كان النبي صلى الله عليه وسلم رحمةً للعاملين، فلكم أراد أن يستفيد الجميع من رمضان فنصحنا ألا نضيع لحظةً منه وشدد على ذلك لمعرفته بفضل هذا الشهر الكريم لدرجة أن السلف الصالح كانوا ينتظرون رمضان طول نصف العام ثم يظلون يدعون الله تعالى أن يتقبل أعمالهم لمدة نصف عام آخر والواحد منهم يشرب الماء ويأخذ تمرةً واحدةً ويستبق إلى المسجد ليلحق بالتكبيرة الأولى وفي الفجر كان الواحد منهم يظل بمكانه إلى طلوع الشمس ليحصل على أجر ركعتين توازيان حجًا وعمرةً قال عنها النبي صلى الله عليه وسلم: (تامة.. تامة.. تامة).

        وفي رمضان ترق القلوب فنرى الناس تفيض أعينهم من الدمع عند سماع التلاوة بالتراويح حتى أن بعض الناس يصلي بجزء بين المغرب والعشاء ثم جزء آخر بالتراويح لدرجة أنهم يصلون حتى بعد انتهاء التراويح.

        أما عن الإخوان الجوعى فهذا هو عيدهم فقد جاء رمضان ليشعر الغني بمعاناة الفقير الجوعان وهو للفقير عيد حيث لا يجب أن يكون هناك جوعى بالعالم في رمضان فهذا حقهم علينا أن نطعمهم مما أطعمنا الله فعنه صلى الله عليه وسلم أن: (من فطر صائمًا كان له مثل أجره من غير أن ينقص ذلك من أجره شيئًا) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم. فمن منا لا يريد هذه الفرصة أجر يوم صيام زائد في رمضان؟؟

        أما المرضى فرمضان شهر الصحة (صوموا تصحوا) فالصيام فيه علاج لمرضى السكري وضغط الدم وكثير من الأمراض الأخرى.. سبحان الله العظيم.

        ومن حكمة الله تعالى أن شرع الصوم فالجائع يحس بالجائع مثله فتسود الألفة والتراحم وينتشر الإحسان فهو يعطي بعدًا اجتماعيًا؟؟ وليس مجرد عبادة كما أن من فضل هذه الفريضة أنها تقوي العزيمة وتعود جهاد النفس فالصائم يقاوم الجوع يعاند الشهوات فهو بذلك يرفع الهم ويقوي العزائم وهو تدريب لمواجهة مصاعب الحياة وتمرين على جهاد النفس فلم يكن المسلم أبدًا ضعيفًا فهو يقاوم الجوع والعطش، النفس والشهوات والشيطان ولذلك فهو مؤهل فيما بعد لمواجهة مصائب العالم أجمع ومشاكله.

        ومن دروس رمضان التكافل فالصائم يحس بالمحتاج الفقير يساعد المسكين يطعم أخاه الصائم طمعاً في مثل أجره كما ورد بالحديث الشريف، وبذلك تقوى الأمة فالاتحاد قوة والتآلف والتكامل يضمنان تنميةً اجتماعيةً مثاليةً تكون نواةً لمجتمع مسلم صحيح يشد بعضه بعضاً.