مجلة الداعي الشهرية الصادرة عن دار العلوم  ديوبند ، شعبان 1433 هـ = يونيو- يوليو 2012م ، العدد : 8 ، السنة : 36

 

 

دراسات إسلامية

 

 

سجع الكهان

 

بقلم :        أ. د. محمد بلاسي (*)

 

 

 

     كان في العصر الجاهلي طائفة تزعم أنها تطّلع على الغيب وتعرف ما يأتي به الغد بما يلقى إليها توابعها من الجن، وكان واحدها يسمّى كاهناً كما يسمى تابعه الذي يوحي إليه باسم «الرَّئِيِّ». وأكثرهم كان يخدم بيوت أصنامهم وأوثانهم، فكانت لهم قداسة دينيّة، وكانوا يلجأون إليهم في كل شؤونهم، وقد كانوا يتخذونهم حكّاماً في خصوماتهم ومنافراتهم... وكانوا يستشيرونهم ويصدرون عن آرائهم في كثير من شؤونهم كوفاء زوجة أو قتل رجل أو نحر ناقة، أو قعود عن نصرة أحلاف أو نهوض لحرب(1).

     ويروي ابن الأثير أنّ أحد الكهنة ويدعى شافع بن كليب الصدفيّ يتكهن بظهور النبيّ – صلى الله عليه وسلم -، فيقول: (قدم علي تُبّع الآخر ملك اليمن، قبل خروجه لقتال المدينة شافع بن كليب الصدفيّ، وكان كاهناً، فقال له تُبّع: هل تجد لقوم مُلكاً يزيد عليه؟ قال: أجده لبارٍّ مبرور، ورائد بالقهور، ووصف في الزبور، فضلت أمته في السُّفُور، يفرّج الظلم بالنور، أحمد النبيّ، فإذا هو يجد صفة النبيّ – صلى الله عليه وسلم -)(2).

     فمترلة الكهان إذن في الجاهلية كانت كبيرة؛ إذ كانوا يعتقدون أنهم يوحى إليهم؛ ولعلّ هذا ما جعل نفوذ الكاهن يتجاوز قبيلته إلى كثير من القبائل التي تجاورها؛ ومن ثم كان العرب يقصدون كثيرين منهم من مناطق بعيدة، ومما لايحظ أنهم كانوا يكثرون في اليمن وفي بيوت عبادتها الوثنية، وخاصة من يتعمقون في القدم، ولعلّ في ذلك ما يدل على الصلة القديمة بين وثنية عرب الجنوب وعرب الشمال. وتلقانا في كتب التأريخ والأدب أسماء كثيرين منهم، وقد يبالغ القُصّاص فيرسمون لبعضهم صورًا خيالية، فمن ذلك: أنّ شِقَّ ابن الصعب كان شق إنسان أو شطره فله عين واحدة ويد واحدة ورجل واحدة، وأنّ سطيح بن ربيعة الذئبي لم يكن فيه عظم سوى جمجمته وأنّ وجهه كان في صدره ولم يكن له عنق وربما كان أحدب!(3).

     هذا؛ وقد كان الكهان في الجاهلية يعتمدون على السّجع في كلامهم، وقد اختلط الأمر على بعض قريش في أول نزول الذكر الحكيم؛ فقرنوه بسجع كهنتهم؛ وردّ عليهم القرآن الكريم بمثل قوله عز وجل : ﴿إنه لقول رسول كريم * وما هو بقول شاعر قليلاً ما تؤمنون * ولا بقول كاهن قليلاً ما تذكرون﴾(4).

     ولو نظرنا إلى سجع الكهان للاحظنا أنهم لم يكونوا يسجعون فسحب، بل كانوا يعمدون أيضاً إلى ألفاظ غامضة مبهمة؛ حتى يتركوا فسحة لدى السامعين كي يؤوّل كل منهم ما يسمعه حسب فهمه وظروفه. ومن ثم دخل الرمز في كثير من أقوالهم؛ إذ يومئون إلى ما يريدون إيماء، وقلما صرحوا أو وضّحوا؛ بل دائماً يأتون المعاني من بعيد، بل قل إنهم كانوا لا يحبون أن يصوروا في وضوح معنى، ويتخذوا له أشباحاً واضحة من اللفظ تدل عليه؛ لأنّ ذلك يتعارض مع تنبئهم الذي يقوم على الإبهام والوهم واختيار الألفاظ التي تخدع السامع وجوهاً من الخُدَعِ؛ ومن ثم كان من أهم ما يميز أسجاعهم عدم وضوح الدلالة وأنْ يكثر فيها الاختلاف والتأويل.

     ويلاحظ أيضاً على سجع الكهان: كثرة الأقسام والأيمان بالكواكب والنجوم والرياح والسحب الليل الداجي والصبح المنير والأشجار والبحار وكثير من الطير؛ وفي ذلك ما يدل على اعتقادهم في هذه الأشياء وأنّ بها قوى وأرواحاً خفيّة؛ ومن أجل ذلك يحلفون بها؛ ليؤكدوا كلامهم وليبلغوا ما يريدون من التأثير في نفوس هؤلاء الوثنيين(5).

     هذا؛ ويعدّ سلمى بن أبي حيّة أكهن العرب، ومن قوله: «والأرض والسماء، والعقاب والعنقاء، واقعة ببقعاء، لقد نفّر المجد بني العُشَراء للمجد والسناء»(6).

     كما تعدّ الشعثاء وكاهنة ذي الخَلَصَة، والكاهنة السعدية، والزرقاء بنت زهير، والغيطلة القرشية، وزبراء كاهنة بني رئام أشهر الكاهنات في ا لعصر الجاهلي(7)..

*  *  *

الهوامش:

(1)     العصر الجاهلي: للدكتور شوقي ضيف، ص 420، الطبعة الثامنة – دارالمعارف، د. ت. وينظر؛ النثر في العصر الجاهلي: د. هاشم مناع، ص95 ومابعدها، ط1 – دارالفكر سنة 1993م.

(2)          الكامل في التاريخ: لابن الأثير، 1/417، د. دار صادر ببيروت، سنة 1402هـ.

(3)          العصر الجاهلي: ص 420، 421 – بتصرف – .

(4)          سورة الحاقة: الآيات 40-42. وينظر؛ المرجع السابق: ص422.

(5)          العصر الجاهلي: 422، 423.

(6)          البيان والتبيين: للجاحظ، 1/290، 358، تحقيق عبد السلام محمد هارون، ط 5 – الخانجي بالقاهرة، سنة 1405هـ.

(7)        يراجع؛ العصر الجاهلي: ص 421.

*  *  *



(*)        3 شارع الشهيد محمد عبده قسم النحال - الزقازيق جمهورية مصر العربية ..

           جوال : 0123526898(002)

           فاكس  : 0552281805 (002)