مجلة الداعي الشهرية الصادرة عن دار العلوم  ديوبند ، ربيع الأول 1435 هـ = يناير 2013م ، العدد : 3 ، السنة : 38

 

أنباء الجامعة

 

فضيلة رئيس الجامعة:

القرار الصادر عن المحكمة العليا الهندية

بشأن الزواج المثلي جدير بالإشادة والتقدير

 

 

 

رئيس الجامعة فضيلة الشيخ المفتي أبو القاسم النعماني رَحَّبَ بالحكم الذي أصدرته المحكمة العليا الهندية ضدّ الزواج المثلي، يوم 11/ديسمبر 2013م: الأربعاء 7/صفر 1435هـ، واعتبره ينسجم كليًّا مع القيم الإنسانية والدينية. وأكّد أنه لايجوز للحكومة الحالية أن تعارض هذا الحكم وتطرح في البرلمان مشروع قانون لإلغائه.

     وأضاف: إن المثليّة في الواقع جريمة مبنية على الوقاحة وفقدان الغيرة الآدميّة، منع منها بشدة إلى جانب الإسلام جميعُ الديانات التي يوجد فيها ذرة من روح احترام الآدمية. إن الإسلام يتوخّى بناء مجتمع متمدن مؤدب لا يحتمل بشكل مثل هذه الذنوب الخبيثة؛ ولذلك فيقف الإسلام من المثلية وما إليها موقف التشدّد، وهناك ديانات ترى رأي الإسلام أو قريبًا منه.

     وأضاف: إنه ينبغي أن تعزِّز وتفعِّل الحكومة البند 377 من الدستور الهندي ضدّ المثليّة. وقال: إن المحكمة العليا ندّدت بها بشدة و أصدرت قرارًا ضدّها جديرة بالدراسة والعمل والتنفيذ؛ ولذلك تُرَحِّب به جميعُ الطوائف الهندية المتحضرة، وإنه ينبغي أن يُدْرَكَ الفرقُ بين الحريّة وبين الإباحية والاستهتار، والذين يؤيدون الإباحية باسم الحرية يجب أن يُدَانوا ويلاموا بكل لسان؛ لأنهم يمهدون الطريق إلى تدمير الإنسانيّة. وصَرّح أن الحكومة لو أقدمت على طرح مشروع قانون ضد هذا الحكم الصادر عن المحكمة العليا، لكانت مستحقة للتنديد والملام.

     الجدير بالذكر أن الحزب الحاكم في الحكومة المركزية «حزب المؤتمر» تنوي طرح مشروع قانون في البرلمان الهندي، لإلغاء مفعول البند 377 من البنود الجنائية من الدستور الهندي الذي يعدّ ممارسة المثلية جريمة تستوجب العقاب، وانتقدت الأوساط الملتزمة من الشعب الهندي نية الحكومة المركزيـة هذه بشدة وعاهدت أن تسدّ طريقها. (صحيفة «عزيز الهند» الأردية اليومية، دهلي الجديدة، ص16، العدد 182، السنة1، 9/صفر 1435هـ = 13/ديسمبر 2013م).

*  *  *