مجلة الداعي الشهرية الصادرة عن دارالعلوم ديوبند ، ربیع الثانی  1435هـ = فبرایر 2014م ، العدد : 4 ، السنة : 38

 

 

محليات

 

 

 

 

 

بعد مضي أربعة شهور على الاضطرابات الطائفية في «مظفر نجار» تحاول أسرة «سانغ» مجددًا إشعال الحريق في المنطقة وتقوم بتوزيع مجلة في 24 صفحة بأعداد كبيرة في الشعب بحجة إحاطته علمًا بـ«حقيقة» الاضطرابات الطائفية

وتنتقد بشدة كبير وزراء الولاية على تقديمه مساعدة إلى المتضررين والمجلة تحمل عنوان مكتب منظمة «آر إيس إيس» بمدينة «ميروت» كعنوان للقائم بطبع ونشر المجلة التي تضمنت الزعم بأن زعماء كل من حزب «ب ج ب» وحزب «المؤتمر» قدموا مساعدة مالية لإصدارها

 

 

 

 


 

        لكنهؤ (الوكالات) لا تزال المحاولات مبذولة باستمرار حتى بعد مضي أربعة شهور على الاضطرابات الطائفية التي اجتاحت المنطقة الواسعة في هذا لجزء من ولاية «أترابراديش» الغربية. وذلك من قبل منظمة «آر إيس إيس» الهندوسيّة والعناصر الشريرة المشاغبة، فيما يتم العمل على استئصال المخيمات أحدًا بعد آخر في كل من مناطق «شاملي» و«مظفرنجار» والإدارة المحلية والحكومة الإقليمية كلتاهما غير جادّتين، وفي الوقت نفسه تُعمِل منظمات متطرفة حيلاً مبتكرة لإفساد الوضع مجددًا في المنطقة؛ فقد أفادت المصادر أن منظمة «آر إيس إيس» تقوم بتوزيع مجلة في 24 صفحة بحجة إحاطة الشعب بـ«الحقيقة الكامنة وراء الاضطرابات الطائفية» وقد أبرئت فيها ذمة الفتيين اللذين تفجرت الاضطرابات من أجلهما؛ حيث إنهما كانا قد قتلا فتى مسلمًا بتهمة أنه تعرّض لأختهما بتحرش جنسيّ، ثم تناولهما أهله بضرب مبرح أدّى إلى مقتلهما، وتضمنت المجلة نشر صورتي الفتيين الهندوسيين، وقيل بصراحة: إن أي أخ لا يسعه أن يحتمل الإساءة إلى أخته.

        واتهمت المجلة حزب «سماج وادي» باتخاذه الموقف المرضي للمسلمين، وقالت: لعلّ الحزب يعتقد أنهم لئن سخطوا عليه فسيطوى بساط سلطته، ومن ثم أعلنت حكومة الحزب في الولاية بتقديم نصف مليون روبية إلى كل من المتضررين من الاضطرابات.

        حسب تقرير نشرته صحيفة «الإنديان إيكسبريس» الإنجليزية، هذه المجلة مغفلة عن الاسم، ولكنه كناشرلها، كُتِبَ العنوان التالي: «وشو سنواد كياندر، 105 آريه نغر، سوراج كوند رود، ميروت، يوبي» وهو عنوان مكتب منظمة «آر إيس إيس» بمدينة «ميروت» ولما اُجْرِيَ الاتصال بالناطق باسم المنظمة على المستوى الإقليمي السيد «شيف كاش» قال: إن المجلة أصدرها العاملون في المنظمة على مستوى منطقة «ميروت» حتى يطلع الناس على «حقيقة» الاضطرابات الطائفية. وأضاف: إن الحكومة تطلق في هذا الشأن دعاوي كاذبة.

        الجدير بالذكر أن الزعيم المحلي في حزب «ب ج ب» والوزير السابق المدعو بـ«سودهير كومار باليان» ومحامي بعض الهندوس الذين تضرروا من الاضطرابات يقومان بتوزيع مجلة أخرى تقع في 94 صفحة، عنوانها: «القرار هو قرارك.. هل الهند دار حرب أو دار إسلام؟» وصَرَّح «باليان» أن المجلة تمّ منها توزيع 4000 نسخة في المنطقة، واتّهمت المجلة مؤسس حزب «سماج وادي» الذي يحكم الآن ولاية «أترابراديش» التي نُكِبَت بالاضطرابات بأنه وَظَّف الشباب المسلم المتورط في العمليات الإجراميّة، للقيام بهذه الاضطرابات الطائفية في منطقة «مظفرنجار» حتى يحظى بأصوات المسلمين في الانتخابات المركزية القادمة.

        وقد صَرَّح أحد النشطاء في المنظمة الهندوسية المدعو بـ«جاك بير سينغ» أن مواد هذه المجلة المصدرة يوم 17/ديسمبر 2013م ليست مثيرة بأي شكل، وأنها تتضمن وثائق قدّمها هو إلى لجنة التحقيق، وزعم أنه ساهم بالتمويل لإصدار المجلة كل من زعماء أحزاب «المؤتمر» و«ب ج ب» و«راشتاريا لوك دال». (صحيفة انقلاب الأردية اليومية، ص1، العدد 363، السنة 1، دهلي الجديدة/ ميروت، الثلاثاء: 5/ربيع الأول 1435هـ = 7/يناير 2014م).

*  *  *

السيدات في مخيمات اللاجئين يجعلن الشرطة العامدة لإخلاء المخيمات تعود أدراجها؛  حيث يقفن في وجهها حاملات العصيَّ والقضبانَ ويخيبن الإدارة المحلية في تنفيذ إرادتها

 

        الدكتور محمد آصف شاملي. إن الشرطة في بلدة «كاندهله» لقيت اليوم: الأحد: 25/صفر 1435هـ = 29/ديسمبر 2013م هزيمة منكرة بل خجلاً بالغًا عندما وقفت السيدات المسلمات اللاجئات إلى المخيمات في وجه الشرطة حاملات العصيّ والقضبان، وربّما لم تظن أنها ستُقَابَل بمثل ذلك، فرأت الخيرَ في عودتها أدراجَها إلى حيث جاءت منه. إن الشرطة تشجعت على اجتياح المخيمات في منطقة شاملي، لأنها تمكنت من استئصال نصف المخيمات القائمة في قرية «لوئي» فخَطَتْ إلى استئصال هذه المخيمات؛ ولكنها فشلت محاولتها.

        وحسبما قالت المصادر: إن هذه المخيمات تقع على مسافة نحو 3 ك م من بلدة «كاندهله» المعروفة، في قرية «آمبيهتا» على أراض رسمية، يلجأ إليها 346 نسمة تنتمي إلى 52 أسرة. وسبق أن الشرطة وجهت إليهم إشعارًا بالانسحاب من هذا المكان، فكانوا قد تساءلوا إليها: أين يلجأون في هذا الشتاء ذي البرد القارص إذا انسحبوا من هذه المخيمات، وأعادوا اليوم كذلك إليهم السؤال نفسه، وقالوا لها: إن مُسَاكِيْنا في القرية من الهندوس يتناولوننا بالضرب والفتك، وأنتم الشرطة ومن إليها من رجال الإدارة المحلية لايشيرون علينا بمكان عوض عن هذا المكان. وبينما كان اللاَّجئون إلى المخيمات يفاوضون الشرطة في الموضوع إذ احتشدت السيدات اللاجئات بعدد المئات بالعصيّ والقضبان وهنّ يصرخن بأننا لن نغادر هذه المخيمات، فما وسعت الشرطةَ إلاّ أنها عادت أدراجَها. وقد صَرَّحت بعض هؤلاء السيدات للصحفيين بأن عميد قرية «لهساره» لايزال يضغط علينا بسحب المحاكمات التي أقمناها على المشاغبين، حتى يضظ علينا في هذا الشأن بحضور الشرطة كذلك وهي لا تشير علينا بمكان بديل عن هذا المكان الذي أقمنا فيه المخيمات. (صحيفة انقلاب الأردية اليومية، دهلي الجديدة/ ميروت، ص2، العدد 355، السنة 1، الإثنين: 26/صفر 1435هـ = 30/ديسمبر 2013م).

*  *  *

كبير وزراء ولاية «كرناتكا» الهندية يوجه الشرطة بتعلّم اللغة الأردية حتى تتمكن من خطاب الناس بلهجة ناعمة

 

        كرناتكا الوكالات: كيف ينبغي أن يُخَاطَب الناس بلهجة ناعمة، يتعين على الشرطة أن تتعلّم اللغة الأردية صَرَّح كبير وزراء الولاية بذلك لدى تدشينه يوم الخميس عامًا مضى على تأسيس الشرطة في الولاية، وقد افتتح بالمناسبة فعاليّات ذات أهمية قصوى. وأضاف معالي كبير الوزراء: إن الشعب إذا لم يشعر بأنه مأمون، فلا معنى لكل من محطّات الشرطة ومقارّها والأجهزة التي تُوَفَّرَ لها، وقال: لكي تعرف الشرطة بأنه كيف يتم خطاب الجمهور بلهجة ناعمة، عليها أن تتعلم اللغة الأردية التي تغنى بهذه الصفة. إنها إذا تعلمتها كسبت ودّ الناس. وأضاف: إنه من المعلوم أنه لايجوز إعمال لهجة واحدة لجميع الناس. وقال كبير الوزراء لشرطة المرور: عليكم أن تحولوا دون جرائم التحادث بالجوال لدى سوق السيارات، وتخطى الإشارة الحمراء وأمثالها من المخالفات ذات التداعيات الخطيرة. إن العناية بهذه الأمور وأمثالها من التقصيرات، ستحلّ بنحو عفوي عددًا من قضايا المرور التي يتورّط فيها حتى المثقّفون. (صحيفة انقلاب الأردية اليومية، دهلي الجديدة/ ميروت، ص1، الأربعاء: 1/يناير 2014م = 28/صفر 1435هـ، العدد 357، السنة1).

*  *  *

مظفر نجار: يتم تسجيل قضية ضدّ 100 أسرة متضررة من الاضطرابات الطائفية بتهمة أنها احتلت أراضي حكوميّة

 

        مظفرنجار- بي تي آئي: سُجِّلَت قضية ضد 100 أسرة مسلمة متضررة من الاضطرابات الطائفية الماضية من سكان قرية في مديرية «شاملي» وذلك بتهمة أنها استولت على أراض حكومية بشكل غير شرعي؛ فقد ذكر الـ«دي إيم» السيد «إيس كي سينغ» للصحفيين أن المسؤول الكبير في مصلحة الأراضي السيد «ثاكور براشاد» أملى الشكاوى ضد أولئك المتضررين الذين هم لايزالون نازلين بأراض حكومية في قرية تابعة لإدارة الشرطة في قرية «جهينجهانه» معروفة بـ«منصوره» حيث صَرَّح المسؤول المذكور أن هؤلاء الأسر لا تزال مقيمة بذلك المكان الحكومي، حتى إن بعضها أقدمت على بناء بيوت عليه من الآجرّ.

        ومن جهة أخرى أرسلت مصلحة الغابات إلى 270 أسرة تقيم بمكان بقرية «روتين» إشعارًا بالانسحاب من الأراضي الحكومية، التي كما صَرَّحت المصلحة استولت عليها إثر حدوث الاضطرابات. الجدير بالذكر أن الاضطرابات شرّدت كثيرًا من الأسر المسلمة من قراها، وهي تبحث لها عن ملجأ في مكان ما وقد عدّت الحكومة لجوءَها إلى الأمكنة الحكومية جريمة تدعو للمؤاخذة والعقاب. (صحيفة راشتريا سهارا الأردية، دهلي الجديدة، ص1، العدد 5163، السنة 14، الخميس: 29/صفر 1435هـ = 2/يناير 2014م).

*  *  *

عملية هدم مخيمات اللاجئين تنشر الذعر بين اللاجئين. المتضررون من الاضطرابات الطائفية في «مظفرنجر» و«شاملي»

يتساءلون: أين الملجأ بعد نقض المخيمات، وبمن يستغيثون؟

 

        مظفر نجر- دائرة «انقلاب» الصحفية اللاجئون إلى المخيمات من متضرري الاضطرابات الطائفية في كل من مناطق «مظفرنجار» و«شاملي» خائفون من عملية حكومة «يوبي» الإقليمية التي تتعامل بالتعسف والظلم الصريح إذ تقوم بهدم المخيمات الموقتة التي لجأوا إليها. والسؤال الكبير الذي يطرح نفسه أمامهم: أين يلجأون بعد، وبمن يستغيثون. واللاجئون إلى المخيمات المتبقية هم الآخرون يواجهون سيوفًا مصلتة على رؤوسهم؛ حيث إنهم أيضًا يخافون أن تجتاح مخيماتهم الجرّاحات الرسمية في أيّ وقت، وهنا سيجدون أنفسهم بلا ملجأ في فصل هذا الشتاء القارص.

        الجدير بالذكر أن القائد الأكبر لحزب «سماج وادي» الحاكم في ولاية «يوبي» «ملائم سينغ يادوف» كان قد صَرَّحَ خلال الأيام الماضية في تصريح اشتدّ النزاع حوله: أن اللاجئين إلى مخيمات كل من «مظفرنجار» و«شاملي» إنما هم نشطاء في كل من حزب «المؤتمر» وحزب «ب ج ب» الهندوسي اليميني المتطرف، وأنهم قد نالوا عوضًا عن الضرر الذي لحقهم؛ ولكنهم قابعون في المخيمات على إشارة مـن حــزب «المؤتمر» وحزب «ب ج ب». وقد استاء المسلمون كثـيرًا من هذا التصريح الأخرق الذي أدلى به «ملائم سينغ يادوف»؛ ولكن الحكومة الإقليمية لم تبالِ بسخط المسلمين، واعتبرت المخيمات غير شرعية، وأمرت بإزالتها بالجرّافات. والخطوة الرسمية هذه زرعت الذعر الشديد بين اللاجئين؛ حيث إن المخيمات التي أزيلت بالحرّافات عاد اللاجئون إليها تحت أديم السماء دونما ظلّ أو ستر يأوون إليه، وهم يوجد بينهم كثير من الأطفال والنساء والمسنين الضعفاء. وشكا بعضهم إلى الصحفيين قائلين: إن الجرافات اجتاحت هذه المخيمات بشكل مفاجئ فلم يتمكنوا من نقل أغراضهم منها، وصَرَّحوا أنهم لا يريدون أن يعودوا إلى قراهم التي كانوا يسكنونها؛ لأن الهندوس قد يفعلون بهم أشد مما فعلوا بهم من ذي قبل؛ ولكن بعد إزالة مخيماتهم تواجههم مشكلة كبرى ولا يدرون أين يلجأون في هذا البرد القارص، وصَرَّحوا أن الحكومة تزعم أنها دفعت المكافأة المالية؛ ولكننا لم نجدها لحد الآن. (انقلاب الأردية اليومية، ص1، دهلي الجديدة/ميروت، الإثنين 26/صفر 1435هـ = 30/ديسمبر 2013م، العدد 355، السنة1)

*  *  *