مجلة الداعي الشهرية الصادرة عن دار العلوم  ديوبند ، جمادى الأولى 1435 هـ = مارس 2014م ، العدد : 5 ، السنة : 38

 

إشراقة

 

بين نوعين من المتخرجين

 

 

 

كثير من الناس يعتمدون على الدراسة الحرة والتلقّي المباشر من الكتب، ويكوّنون رصيدهم الثقافي من مُجَرَّدِ التوفّر على معايشة الكتب والمطبوعات، والمطالعة المكثفة للموادّ الثقافيّة، دون اقتناء وغَرْبَلَةٍ، ودون استنارة من «معلّم» أو استرشاد من «أستاذ» حتى يأتي رصيده العلميّ «هاديًا» لا «ضالاًّ» وقويمًا لا مُعْوَجّاً، وإيجابيًّا لا سلبيًا، وبَنَّاءً لا مُخرِّبًا.

     أكّدت التجارب الحديثة والقديمة أنّ الدراسة الحرّة بدون مشرف ورقيب وأستاذ و «مستشار ثقافيّ» سقطت بكثير من أدعياء «الثقافة الواسعة» و«الاطّلاعات الوافرة» إلى الهاوية؛ فكم منهم من ضلّ وأضلّ، وفسد وأفسد، و«سكر» و«أسكر» لأنّه لم يجد بجانبه من يأخذ بيده من «بؤرة» العلم الغزير وينتشله من «لجّ» الثقافة الطّاغية؛ فصارت «قريحته الوقّادةُ» بلاءً عليه وعلى كلّ من جلس إليه وتأثّر منه بشكل من الأشكال.

     لابدّ أن يعيش الدارسُ مهما كان فطنًا ذكيًّا وذا ذاكرة قويّة مستوعبة - «تلميذًا وفيًّا» لمدّة من الزمن لدى أستاذ عطوف مُؤَهَّل.. يعيش مدةً لا بأس بها في إطار «الدراسة المُقَيَّدَة» بدلَ الدراسة الحرة، لا يقرأ إلاّ الكتب والموادَ التي يشير بها عليه الأستاذ، ولا يفهم من النصّ إلاّ المراد الّذي يحدده هو، ولا يُضفي على كلمةٍ غير المعنى الّذي يدلّه عليه في ضوء تجاربه الناضجة ودراسته المختمرة، ولا «يَطْرَبُ»(1) بدون إذن منه أكثر من الحدّ المطلوب لدى «اكتشاف ثقافيّ» أو التوصّل إلى «حقيقة علميّة» والفوز بنتيجة بحثيّة!

     الدارس دراسةً حرّةً من رقابة أستاذ منذ بداية الطريق العائش في «جوّ علميّ متحرر» و«بيئة كتابيّة محرومة الأستاذَ» يَتَعَوَّدُ في «حياته العلمية» حريّة زائدة ويتضايق في قابل أيّامه بأيّ إرشاد علميّ، وتقويم ثقافيّ، ونقد تحقيقيّ نزيه، وتصحيح فكريّ؛ لأنّه يبني «النظريات العلميّة» كُلَّها على فهمه هو حسب سنة الله وحكمته في تركيب الأفهام البشريّة من الصحة والخطأ والنسيان؛ ولكنّه من غبائه النفسيّ يتأكد أنّه لن يخطئ مهما أخطا أبو حنيفة والبخاريّ والغزاليّ وابن تيمية و وليّ الله الدهلويّ!.

الدارس الصادر عن مجرد الكتب والمطالعات يكبو كبوةَ الفرس الجامح، وينبو نبوة السيف المفلول، ويهفو هفوةَ الرجل الراكب رأسه. بل كبواتهُ تأتي أسوأَ من كبوات الأفراس، ونبواته أشنعَ من نبوات السيوف، وهفواته أخطر من هفوات أي جاهل غبيّ؛ لأنّ كبوات الأفراس لا تتعدى في مضارّها إلى غير رُكّابها، ونبواتُ السيوف قد تأتي خيرًا حتى لصالح الضارب بها، ويتأكّدُ كونُها خيرًا في صالح المضروب؛ حيث قد يكون المضروبُ مظلومًا! أمّا هفواتُ الراكب رأسَه فلا يلتفتُ إليها رجلٌ معقول؛ فلا تكون لأيّ من هذه السلبيّات تداعيات خَطِرةٌ مثلَما تكون للتصرفات السلبيّة التي يأتيها الصادرُ عن الدراسة المجردة الغنيّة عن رعاية الأستاذ وعناية المربيّ.

     مهما كان المجال الّذي يركض فيه الصّادر عن الدّراسة الحرّة، المستقي لمعلوماته العلميّة من الكتب غير الْـمُنْتَقَاة والمطبوعات غير المختارة، فإنّ ركضه قد يَبْعُدُ به عن قويم الطريق فضلاً عن الوصول إلى المنزل المنشود بمسافات شاسعة قد لا يُرْجَى العودُ إليه مهما بُذِلتِ المحاولات.

     قد يضع الرجل نظريّة في العلم (Science) خاطئة، أو يتبنّى وجهة نظر في اللّغة مغلوطة، أو فكرة في الطبّ مرفوضة، أو رأيًا في العقيدة مشبوهًا، أو مذهبًا في الفقه أو في التأريخ أو في الأدب والشعر مرجوحًا، ويُصِرُّ على ذلك، ويدعو إليه عَبْرَ كتاباته أو خطاباته أو أعماله التدريسيّة(2). فيأخذه عنه قِطَاعٌ عريض(3) من القرّاء والمستمعين والتلاميذ لا يعلم عدده إلا الله العليم، ثم يأخذ عنهم غيرهم وهكذا تَتَّصِلُ السلسلةُ؛ فتروج الأخطاء وتسود الأغلاطُ وتبيض السلبيّاتُ وتفرخ.

     وقد أشرنا أن مثل هذا «العالم» و«المثقف» يأتي نَرْجِسِيًّا (Narcissist) يعشق الذّات ويُعْجَبُ بها الإعجابَ كلّه؛ حيث لم تَنلْهُ يد حنونٌ وعينٌ راعيةٌ للأستاذ أو مربّ أو رقيب، فلا يستمع لنصيحة، ولا يُصغي لتصحيح، ولا يبالي بتوجيه، ولا تَدَعُه عُنْجُهِيَّتُه(4) ليبرح(5) موقفَ التصلّب؛ وبذلك يعود خطرًا على الجيل المعاصر والأجيال اللاحقة إذا مُنِيَتْ بسوء الحظ بالاطّلاع على نتائج أفكاره.

     مثل هذا الدارس سَأَلَه تلاميذه في الفصل عن «هَلُمَّ جَرًّا»(6) فقال: «كان رحمه الله شقيقًا أكبر لـ«تَأَبَّطَ شَرًّا»(7) وسُئِلَ عن المصباح الكهربائي يضيء ليلاً بدون زيت. فقال يُخْزَنُ فيه شُعاعُ الشمس نهارًا فيعطي الضوء ليلاً.

     مثل هذا الدارس قد يُصْبِحَ مفكّرًا أو كاتبًا إسلاميًّا فينصب نفسه حَكَمًا في المواقف الحرجة التي شهدها عهدُ الصحابة - رضي الله عنهم - وغابت عنّا نحن الذين سُبِقْنَا إلى الدنيا، حلقاتٌ كثيرة من السلسلة التأريخية التي تَعْرِضُ المشهدَ الصحيحَ للواقع؛ فيضع كلمةَ «السَبّ» التي أوردها عددٌ من المؤرخين في تسجيل بعض ما شَجَر بين عليّ ومعاوية - رضي الله عنهما وأرضاهما وطهّر قلبونا من أيّ غلّ نحو أيّ منهما - موضعَ «الشتم» فيجعل الحبّةَ قبّةً والقبّةَ قبابًا. على حين إنّ «السَبّ» كُلِيٌ مُشَكِّكٌ في اصطلاح المنطقيين يُطْلَقُ على أيّ معنى غير لائق مهما كان خفيفًا كما يُطْلَقُ على أشنع الشتائم إذا دلّت القرينةُ، فإذا استخدم المؤرخ «السَبّ» ولم يستخدم «الشتم» فلا بدّ أن نعي نحن القراءَ(8) الفرق الدقيق بين الكلمتين، لا أن نعود خصمًا لأحد من الصحابة - رضي الله عنهم جميعًا - ونحرّف الكلمة عن مواضعها، ونحملها المعاني التي لا تحتمل، ونعمد إلى زرع أفكارنا المنحرفة في قلوب السُذَّج من المسلمين، ونصرّ عليها إصرارنا على التوحيد ورفض الشرك وإنكار البدع أو أشدّ منه.

     وكذلك كثيرٌ من «المثقفين» ولاسيّما المثقفين بالثقافة العصريّة قد يطّلعون على بعض التراجم الإنجليزية أو الأرديّة لمعاني القرآن الكريم، فيظنّون أنّهم تلقّوا علمَ التفسير، وحصلوا على جانب كبير من علوم الشريعة ومعلومات غزيرة عن الدين، ولم يقرأوا العربية، ولم يعرفوا أساليبها في البيان والخطاب، والإيجاز والإطناب، والإجمال والتفصيل، ولم يتعلموا قضيةً دينية على «أستاذ» أو عالم دينيّ حاذق؛ ولكنهم خالوا أنّهم أصبحوا «علماء متقنين» أو «مفتين مؤهلين» فيبدون آراءهم في الدّين ويصرّون عليها مهما كانت خاطئة لو قُبِلَتْ لكانت سببًا في فساد كبير وضلال واضح.

     وأمثال هؤلاء ينهضون من حين لآخر فيعرضون مقترحاتهم العَفِنَةَ تجاه تعدد الزوجات في الإسلام ولدى النبيّ عليه الصلاة والسلام خاصّة، ويقولون بالحاجة إلى إدخال تعديدلات على الإسلام لتحديثه ولجعله يتماشى مع العصر الحديث!! من بينها قضية السفور، وقضية الاختلاط بين البنين والبنات في المدارس والجامعات، وقضية اشتغال السيدات موظفات في مكاتب الرجال وسكريتيرات للموظفين الرجال، وقضية تعقيم النساء بدون علّة شرعيّة، وما إلى ذلك من القضايا التي أفرزتها ولا تزال الحضارة الغربيّة التي غزت عقولنا واقتحمت بيوتنا، فهولاء يرون أنّ الاسلام لابدّ له أن يَتَأَقْلَمَ(9). مع الحضارة الغربيّة وأن يسمح لأبنائه أن يتمتعوا بمُعْطَيَاتِها وفق النظرة الغربيّة!.

     لم نقصد في هذه السّطور الاستشهادَ بنماذج من المتخرّجين في «مدرسة الدراسة الحرّة» وإنما أردنا فقط أن نشير أنّ العلم أيَّ علم كان يجب أن تتكوّن نواتُه وتُزْرَعَ بذرتُه تحت إشراف أستاذ ومربّ عرف طُرُقَ العلم وَحَلَبَه أشْطُرَه(10) وعاش في رحابه، وتجوّل في أكنافه، وتحمَّل تصرّفاتِ دَلاله وعذابات غُنْجه؛ فعلم كيف يَتَأَبَّىٰ وكيف يَأْتَبُّ، وأنّى ينفع وأنّي يضرّ.. فإذا تكوّنت لديه «المباديء العلميّة» واستقرت الطرق الثقافيّة لديه تحت إشراف أستاذ أو أساتذه، جاز له في المراحل الآتية أن يتوسع في الدراسة ويتعمّق فيها في حرّيّة تامّة، لأن العقليّة الثقافيّة لديه تكون قد تَأَطَّرَتْ(11) بمبادئ وقواعد جَعَلَتْهُ لا يَضِلُّ ولا يُضِلُّ في المراحل الثقافيّة القادمة إن شاء الله تعالى.

     وقديمًا ذمّت العرب التعلّمَ الْـمُبَاشِرَ من الكتب والاقتصار عليها في تكوين الرصيد الثقافي والغنى عن الأستاذ؛ فقالت:

     «الكتاب علمٌ لا يعبُر معك الوادي، ولا يعمر بك النادي».

     وقالت:

     «من تَأَدَّبَ من الكتاب صَحَّفَ الكلام، ومن تَطَبَّبَ منه قتل الأنام، ومن تَنَجَّمَ منه أَخْطَأَ في الأيام، ومن تَفَقَّهَ منه غَيَّرَ الأحكام».

     وقال الشاعر العربيّ:

صاحبُ الكُـتُب تـــراه أبـدًا

غيــرَ ذي فهم ولكن ذا غَلـط

كلّمـا فَتَّشْتَـــــه عن علمــه

قال: علمى يا خليلي في سَفَطْ

فـإذا قلت لــــه: هَـاتِ إذَنْ

حكَّ لِحْيَيْـــهِ جمعـيًا وامْتَخَطْ

*  *  *

     هذا، وقد رَكَّزَ العرب منذ القديم على الحفظ والواعي دون الاقتصار على جمع الكتب كعصرنا الّذي أصبح فيه جمعُ الكتب واقتناؤه والتَزَيّنْ به وتَجْمِيل البيت برفوفها وخزاناتها موضةً يتنافس فيها الناسُ مهما كانوا مُجَرَّدِيْنَ من ذوق العلم، والعناية به، والصيانة له، والتزوّد منه، والتوسّع فيه.

     فقال الشاعر العربيّ:

إنّي لأكره علمًا لا يكونُ معي

إذا خلوتُ به في جوف حمّام

     وقال آخر:

ليستْ علومُك ما حوته دفاترُ

لكن علومُك ما حوتْه صدورُ

     وأنشد الجاحظ (أبو عثمان عمرو بن بحر المتوفى 255هـ/868م) لمحمّد بن يسير:

إذ لَوْ أَعِـي كلَّ مـا أسمـعُ

وأَحْفَظُ مـن ذاك مـا أجمعُ

ولم أسْتَفِدْ غير ما قد جَمَعْـ

ـتُ لَقِيْلَُ هو العالم المِصْقَعُ

ولكنَّ نفسـي إلى كلّ شيء

من العلم تسمعــهُ تنــزعُ

فلا أنا أحفظ مـا قـد جمعْـ

ـتُ ولا أنا من جمعه أشبَعْ

ومن يكُ في علمه هكــذا

يَكُنْ دَهْرَهُ القهقري يَرْجِعُ

إذا لَـمْ تَكُنْ حافِظًا واعـيًا

فجمعُك للكتب لا ينفـعُ

     وأنشد يونس النحويّ العراقي (بن حبيب الضبيّ) المتوفى 182هـ/798م:

اِسْتَـوْدَعَ العلمَ قِـرطَاسًا فَضَيَّعَـه

وبِئْسَ مُسْتَوْدَعُ العلمِ القَرَاطِيسُ

     للطبريّ رسالة في آفات الكتب نظمها بعض تلامذته فقال:

عليك بالحفظ دُوْنَ الجمع في كُتُبِ

فَــإِنَّ لِلْكُتُبِ آفــاتٍ تُفَـــرِّقُــهَا

المـاءُ يُغـــرِقُها والنــارُ تُحْـــرِقُها

واللِّصُّ يَسْــرِقُها والْفَــاْرُ يَخْرِقُها

     ولا أعلم أحدًا من قراء العربيّة لا يكون قد قَرَأ قصّة حجة الإسلام الغزاليّ (أبو حامد محمّد بن حامد المتوفى 505هـ/1111م) حيث كان قاصدًا وُجْهَةَ طلب العلم إذ هَجَمَ عليه في الطريق قُطَّاعُ الطريق، فنهبوا فيما نهبوا تعليقاته الثمينة التي أودعها أغلى المواد العلميّة لِيَرجع إليها ويستفيد منها وقتَ الحاجة، فقصد على يأس رئيسَ القُطَّاع والتمس منه أن يأمر زملاءَه بردّ تعليقاته التي لا تنفعهم شيئًا بينما هي أغلى ما عنده؛ فأمرهم بإعادتها إليه؛ ولكن تَوَجَّهَ إليه في الوقت نفسه قائلا ما مفاده: ما بالك تَتَّكِئُ على هذه الأوراق والكتابات في علمك، ولما أخذناها أمسيتَ قَلِقًا كأنّك عُدْتَ لا تملك رصيدًا من العلم. إنّه يجب أن يكون علمُك محفوظاً في صدرك ومصونًا في خزينة ذاكرتك بحيث لا تصل إليه يد سارق وقاطع طريق!. قال الإمام الغزالي إنّه مُسْتَنْطَقٌ أنطقه الله الّذي يُنْطِقُ كلّ شيء. ثم تَوَفّرَ على التعليقات ولم يَطْلُعْ على النّاس حتى حفظها عن آخرها.

     وكان السلف لديهم عشقٌ للكتب وجمعها؛ ولكن كانوا أَشَدَّ عشقًا من جمعها لحفظها وقراءتها، فما من كتاب في مكتبتهم إلاّ كانوا يمرون به قراءةً واستيعاباً. ولم يكن مجرد جمع الكتب واقتناؤها والتزيّن بها أمرًا معروفًا لديهم، ولم يصنعه أحد منهم. نعم صنع ذلك منهم من جمعها الكتب مكتبةً عامّةً لاستفادة الخلق منها وليرتادها عُشّاقُها من كلّ مكان؛ وقد كان ذلك ولايزال أمرًا مرغوبًا فيه مَدْعُوًّا إليه لحدّ اليوم، وسيظلّ ما بقي في الزمان شيء اسمه العلم وعنوانه الكتاب.

أبو أسامة نور

 nooralamamini@gmail.com 

*  *  *

الهوامش:

طَرِبَ (س): اهتزّ واضطرب فرحًا أو حزنًا فهو طَرِبٌ.

عَبْر كتاباته الخ: أي من خلالها أو عن طريقها. وكلمة «عَبْرَ» في أمثال هذه الاستعمالات الحديثة منصوبة على أنّها اكتسبت معنى الظّرفيّة.

قطاع عريض: أي جماعة كبيرة.

عُنْجُهِيَّتُهُ: غَطْرَسَتُهُ وتكبّره.

يبرح: يفارق.

«هَلُمَّ جَرًّا»: (هَلُمَّ) اسمُ فعلٍ لازم بمعنى تَعَالَ وأَقْبِلْ أي اِيْتِ واُحْضُرْ. وقد تُسْتَعْمَلُ هذه الكلمة مُتَعَدّيةً نحو: «هلمَّ شهداءَكم» أي أحْضِرُوهم. يستوي فيها الواحد والجمع والمذكر والمؤنث، وقد يجعلونها فعلاً ذا تصريف، فيقولون في المثنى هَلُمّا وفي المؤنث هَلُمِّي وفي الجمع المذكر هَلُمُّوْا وفي الجمع المؤنت هَلْمُمْنَ وعليه أكثر العرب، والأول أفصح. و(جَرًّا) مصدر من (ن) معناه: الجذبُ والسحبُ، وكلمة «جَرًّا» منصوبة بعد «هَلُمَّ» على المفعول المطلق محذوف العامل، أي «جُرَّ جَرًّا» أو على الحال أي «هَلُمَّ جارًّا» فالعامل فيها إذًا هَلُمَّ؛ لأنّها حال من ضميرها المستتر: «أنْتَ» وأمّا معنى كلمة «هَلُمَّ جَرًّا» في الاصطلاح والاستعمال فهو الاستمرار على الشيء وملازمته؛ فإذا قيل: «كان ذلك عام كذا وهلم جرًّا» فكأنّه قيل: واستمرّ ذلك في بقيّة الأعوام استمرارًا، أو اسْتَمَرَّ على ذلك مُسْتَمِرًّا.

هو ثابت بن جابر بن سفيان الفهميّ المتوفى حوالي 530م من شعراء الجاهليّة الصعاليك. أخذ سيفًا تحت إبطه وخرج من بيته، فجاء بعض الناس يسأل عنه أمّه، فقالت: «لا أدري، تَأبَّطَ شَرًّا وخرج». كان كثير الغارات على الأحياء، سريع العدو، تكوّنت حوله الأساطير، شعره قويّ الملاحظة، دقيق الوصف، بديهيّ العاطفة، ساذج الحكمة، وصل إلينا منه مقاطع متفرقة في كتب الأدب.

القراءَ: منصوب على التخصيص.

يَتَأَقْلَمَ: يَتَكَيَّفَ؛ يَتَّفِقَ؛ يَنْسَجِم.

أي جَرَّبَه فعرف ما فيه من منافع ومضارّ. يقال: «حَلَبَ الدَّهْرَ أَشْطُرَه» أي جَرَّبَ أموره خيرها وشرّها وأَشْطُر جمعُ شَطْر؛ للناقة شطران قادمان وآخران، وكُلُّ خِلْفَيْنِ شَطْرٌ.

تَأَطَّرَتْ: صارت مُحَاطَةً وذات إطار.