ISSN: 2348 – 9472 (Online)

 

مجلة الداعي الشهرية الصادرة عن دار العلوم  ديوبند ، رمضان – شوال 1435 هـ = يونيو – أغسطس 2014م ، العدد : 9-10 ، السنة : 38

 

دراسات إسلامية

 

الكلمات الرئيسة للشيخ المفتي محمد شفيع – رحمه الله –

بين العلماء بمناسبة تدشين «مجلس الدعوة والإصلاح»

بقلم: عبد الستار  الأعظمي القاسمي، خريج: جامعة أم القرى مكة المكرمة

 

 

ألقى الشيخ قائلاً: لا حاجةَ إلى أن أُلفت أنظار العلماء والمتدينين إلى أحوال المسلمين من أنهم في  الوقت الراهن يبلغون عددًا مرموقاً ويسيطرون على سلطات كثيرة  ودول مستقلة، ومع ذلك يمرون بالأحوال البالية المحرقة للقلوب وإذا تفقدت أوضاعهم  من حيث الاجتماعية، والدينية، والأخلاقية، والاقتصادية، والسياسية، اكتشف أمامنا  المشهد المخيف حتي تقشعر الجلود بتصور عواقبه. قال تعالى: ﴿ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (الروم:41).

     في بلادنا جماعة المبشرين النصرانيين تقوم بالهجمات الشديدة ضد الإسلام على جميع أوطاننا وترُدّ المسلمين عن إيمانهم ودينهم القويم إلى المسيحية بالحيل المتنوعة والأطماع الوفيرة.

     وتجاهنا وجه آخر من ظهور عناصر في صفوف المسلمين تمسخ صورة الإسلام وتحرِّف تعليماته وفق أغراضها واتباع أهوائها، وما زالت تنهمك بالجهد والتعب في تحويل الإسلام إلى شكل جديد وإبرازه بين العوام في صورةَ جديدة. وتلك العناصر تلصق على مقرها لصاقةَ الإسلام المعروفة بـ«اسلامي ريسرج» (البحث الإسلامي) وبـ«إسلامي ثقافت» (الثقافة الإسلامية) و تصل في سعيها إلى مدىً لم يبلغه المستشرقون حتي الآن. كما تنفق أموالَ الأمة الطائلةَ في تجريح شعائرالإسلام وطرح بذور الشكوك و الشبهات في الأصول الإسلامية و الأحكام المتفقة عليها الأمةُ، وهذه المحاولة والسعي مازالت مستمرةً.

     وأعقاب تلك الأوضاع يمتد إلينا فيضان من الوقاحة، والعراة، والرقص، والطرب، والسفور، والاختطاف، والفحش، والمقامرة، البلبلة الاجتماعية وفوضى الإدارة.

     كذلك الرباء، والغدر، والدسيسة، والتزيف، والمصائب الأخرى لاتزال تُلاشي الإيمانَ الاجتماعيَ والأخلاقَ الحساسةَ و تعطل النظامَ إلى حد يحيل حصول العدل والإنصاف والحقوق من ولاة الأمور والملوك.

     وهذه الفيضانات انفجرت من مهود الحضارة الغربية وسالت سيلَ العَرِم إلى العالم كله وتمتد إلى بيوت المسلمين و رجال الدين وتُقرع الآن أبوابُ العلماء والأتقياء؛ ولولم يبذل العلماء جهودهم الهامة ولم يستخدموا جميعَ الوسائل في سد هذه الفيضانات، فبعد سنوات تتلاشى قوتُهم ولم تبق لهم شجاعة وجرأة تدافع عن العواصف المهلكة.

     وأما المدارس الدينية والإدارة الإسلامية، فإنها ليست بعددٍ كافٍ لإرواء غليل الأمة. وأما الإدارة الموجودة، فهي فريسة لعدم الاهتمام بها من جهة العوام؛ كما بعض الإدارات والمدارس تقوم بالخدمات الدينية لكن دائرة الموأساة والتعاضد لها تنكمش يوماً فيوماً؛ لذلك ضعف نفوذها وفقدت تأثيراتها. ولم تبرز منها شخصيات عبقرية ترفع رأية الإسلام لإبادة الإلحاد والزندقة وتكمل متطلبات الدعوة إلى الله. وسبب ذلك أن المدارس والإدارة الدينية يغلب فيها طلب المهابة والأموال على فكر الآخرة، وتسود المادية على القوة الروحانية. وفي هذه الأوضاع طمح بصرنا مرارًا إلى بعض رجال مفكرين يحملون الشعور بالمسؤولية عندالله في البيئة غير الملائمة، ويركزون أنظارهم على الفتن  التي مر ذكرها آنفاً، وهؤلاء لايزالون جاهدين و جادين في أداء الواجبات والمسؤليات. وأكثر هؤلاء الأفذاذ يربطون بالإدارة الدينية، وبعضهم يتولون وظيفةَ إدارة المؤسسة التعليمية، ومنهم من يعكفون على التصنيف والتأليف، والإفتاء ونشر أفكارهم بين الناس، ومنهم من يُكِبون على رد اللادينية و الإلحاد والتجدد. ولايخفى علينا أن هؤلاء الرجال قليلون في عددهم؛ لكن جهودهم الحسنة لو نُظمت بنظام مرتب؛ يرجى منهم أن يكونوا سدودا منيعةً ضد انفجار اللادينية وبث الفواحش والمنكرات. إن الله - تعالى - ذو رحمة واسعة إذا نظر إلى ضعف قوتنا فليس ببعيد من رحمته تعالى- أن يهب لنا في جهودنا المتواضعة قوةً و ملكةً تُغير هذه الأوضاع  إلى الخير و الحق و الصلاح.

موانع عن معطيات الجهود و المساعي:

     الجدير بالتركيز والإشارة إلى بيان أن وقعنا نحن و خادمو الدين في ورطة تمنع عن معطيات جهودنا و مساعينا؛ بل مثل هذه الورطات تكون تعزيزًا وتطعيماً بسيول اللادينية الإلحادية.

الورطة الأولى من الموانع:

     كثيرا من أهل العلم يبذلون جهودهم ومساعيهم في النقاش والمناظرة بين  المسائل الفرعية؛ ومن ردود أفعالهم يتورطون في الخصومة والجدال حتى لم يجدوا فرصة ملائمة للتفكير في نداء الإسلام وطلبات القرآن؛ كي يعرفوا أنه يرشدهم في صرف الأوقات القيمة والقوى العلمية إلى أي محاور و جبهات؟ وهذه الورطة لم تُتِحْ لهم لمحةً فى إدراك بأن قواهم العلمية أين تتلف؟

الورطة الثانية من الموانع:

     إن الإلحاد و اللادينية والتجددية و سوء الأخلاق وفسادها يمتد إلينا كسيل العَرِم، كاد أن يسود العالمَ الإسلاميَ كلَّه و مثل هذه المساعي من المناظرات والمناقشات كانت إعاقة كبيرة في سد هذه السيول العارمة وكادت أن تحرمنا إدراكَ عواقبها المدمرة والفتاكة.

     وهذا الوضع لإصلاحه يتطلب من رجال العلم وداعية القومية أن يجمعوا المساعي الدينية والقدرات الحساسة وملكة الشعور بالمسؤولية ثم ينظمونها تحت منظمة تقوم على أصول الإسلام الاجتماعية مرتسمةً بالائتلاف و الاتحاد، و مجرَّدةً من التشتت والتخريب، ومنزهةً من القيودات و التكلفات، و مستمدّةً من الآية الكريمة ﴿وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (المائدة:2) و في موضع آخر ﴿إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (الحجرات:12).

 

*  *  *