ISSN: 2348 – 9472 (Online)

 

مجلة الداعي الشهرية الصادرة عن دار العلوم  ديوبند ، ذوالقعدة 1435 هـ = سبتمبر 2014م ، العدد : 11 ، السنة : 38

 

دراسات إسلامية

 

علاقات أبي الحسن علي الندوي بمحمد إقبال

بقلم:   الدكتور محمد طارق القاسمي (*)

 

 

وكانت البداية المعروفة في الشعر الأردوي في شبه القارة الهندية منذ سنة 1450م وقد برز خلال تلك الفترات الطوال مئات الشعراء ومن أشهرهم على سبيل المثال: ميرزا أسد الله خان غالب والنواب ميرزا خان داغ إلى جانب عدد من الشعراء الآخرين كأنيس و دبير وحالي وأكبر إله آبادي؛ ولكن لم تنجب اللغة اللأردوية شاعراً كمحمد إقبال يتسم شعره بسهولة الأسلوب ووضوح العبارة وقوة المعاني وسرعة التأثير إلى جانب دراسته الواعية العميقة من خلال كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قام كشاعر ثائر على الأوضاع الفاسدة يدافع عن الإسلام وتعاليمه بكل ما أوتى من موهبة شعرية وقوة أدبية وينادي بالوحدة الإسلامية والتضامن الإسلامي بشعره القوي الزاخر بالمعاني الغزيرة والمفاهيم العالية ويقول الدكتور أحمد الشرباصي: «ولم أر شاعراً يصور للمسلم صورة مثالية عالية كتلك الصورة التي يرسمها إقبال في مواضع كثيرة من شعره...»(1).

     وكذلك لايعرف اليوم شاعر من بين شعراء اللغة الأردية طبعت دواونية مئات المرات غير محمد إقبال. وقد خلف الشاعر العظيم عدة دواوين باللغة الفارسية فهي «أسرار خودي» يعني (أسرار معرفة الذات) ورموز بيخودي (أسرار فناء الذات) وبيام مشرق (رسالة الشرق) وزبور عجم (زبور العجم) و بس جه بايد كرد أي اقوام شرق (ماذا ينبغي أن تصنع يا أمم الشرق) و أرمغان حجاز (هدية الحجاز) وجاويد نامه (رسالة الخلود).

     وأما دواوينه الأردوية فهى بانك درا (صلصلة الجرس) وبال جبريل (جناح جبريل) و ضرب كليم (ضرب موسى).

     فنشر محمد إقبال إلى جانب عدد من المسائل دفاعاً عن أمجاد الإسلام داعياً المسلمين إلى الاعتصام بدينهم وإلى الاتحاد في صفوفهم وإلى الحضارة الإسلامية العريقة قائلاً بأن في ذلك غني لهم عن كل ما قد يرد عليهم من أباطيل الغرب وأضاليله.

     وإن العلامة السيد أبي الحسن علي الحسني الندوي - رحمه الله - قابل محمد إقبال وتحدث معه وتبادلا الأفكار والآراء في شؤون دينية وعلمية و قرأ دواوينه الشعرية مباشرة بالفارسية والأردوية بالدقة والعمق وتأثر بها عقلياً وفكرياً في حدود الأدب والشعر وقوة الفكر الإسلامي حيث التقى سماحة الشيخ الندوي بالدكتور محمد إقبال - حينما كان عمره 17 عاماً - في منزله عام 1929م مع ترجمة بعض أشعار له في اللغة العربية. وذلك في أول اجتماع معه كما قال أبوالحسن علي الندوي:

     «كنت في السادسة عشرة من عمري، وقد قدر لي أن أزور لاهور بلد العلم والثقافة في الهند - غير المنقسمة - ومقر الشاعر العظيم، وفي يوم صائف شديد الحر من أيام أيار الأخيرة، أخذني الدكتور «عبدالله الجغتائي» - أستاذ الفن الإسلامي في جامعة بنجاب اليوم - إلى محمد إقبال، وقدمنى إليه وذكر شغفى بشعره وذكر والدي مولانا السيد عبدالحئي الحسني الذي كان يعرفه محمد إقبال ويعرفه الأدباء والمثقفون بكتابه العظيم «كل رعنا» تاريخ الشعر والشعراء في الهند الذي كان قد صدر حديثاً ولفت الأوساط الأدبية وآثار الاهتمام فيها، وقدمت إليه ترجمتي لقصيدته البديعة «القمر» فتصفحها محمد إقبال ووجه إلي أسئلة عن بعض شعراء العربية يختبر بها دراستي وثقافتي وانتهى المجلس ورجعت معجباً بتواضع الشاعر العظيم وبساطة مظهره وعدم تكلفه في المعيشة والحديث»(2).

     فنصح محمد إقبال لأبي الحسن علي الندوي بأن يجعل العربية كموضوع خاص له.(3) هذا ماقاله مولانا ممشاد علي القاسمي. وقال أبوالحسن علي الندوي: إن الرجل الذي نصح له إعرابا عن رأيه بأن يجعل العربية كموضوع خاص له خلال هذه الرحلة إلى مدينة لاهور هو البروفيسور الدكتور المولوي محمد شفيع. وذلك بعد رؤية كتابته وقدرته على الإنشاء في العربية(4).

     وكان سماحة الشيخ أبوالحسن علي الندوي مدرساً في دارالعلوم التابعة لندوة العلماء ومقيماً مع الأستاذ فقيد اللغة العربية في الهند «مسعود الندوي» وكانا يتناشدان شعر إقبال وكان الأستاذ مسعود من شيعة إقبال ومن كبار المتحمسين له وكان يغيظهما أن رابندرنات طاغور أشهر في الأقطار العربية من إقبال وإعجاب الإخوان العرب والأدباء في مصر وسوريا لشعره أكثر، وكانا يعدان ذلك تقصيراً منهما في تعريف شعر إقبال. وذلك قوى العزم على ترجمة شعر اقبال.

     إن أدباء مصر و سوريا يمدحون طاغور؛ ولكنهم لايعرفون بشأن محمد إقبال وأفكاره فاعتزم الندوي أن يكتب بشأن محمد إقبال عن طريق كتابة مباشرة عنه في اللغة العربية حيث إنه حصل على إذن من إقبال في اجتماعه الثاني معه الذي عقد في السادس عشر من رمضان عام 1356(م) تشرين الثاني نوفمبر - سنة 1938، وأعرب إقبال عن سروره بشأن هذا الاعتزام من قبل أبي الحسن علي الندوي، ويقول الندوي بشأن اجتماعه الثاني مع إقبال:

     «زرته في منزله في الصباح، وكان معي عمي الأستاذ الكبير السيد طلحة الحسني وابن عمي السيد إبراهيم بن إسماعيل الحسني وكان معتكفا في بيته في مرض طال به ... وكان مرضه الأخير الذي توفي فيه، صادفنا من نفسه نشاطاً وطيباً أونشط بقدومنا - لست أدري - وفاضت قريحته فطالت الجلسة وطابت حتى استغرقت نحو ثلاث ساعات والخادم العجوز يقاطعه حيناً بعد حين إشفاقاً على صحته من طول الجلوس وكثرة الحديث فيعتذر ويوقفه...

     وأذكر أني استأذنته في ترجمة شعره إلى العربية في ذلك الوقت فتكرم بذلك»(5).

     وبعد ستة أشهر حينما توفي محمد إقبال في 21/أبريل من عام 1938م انعقدت النية على ترجمة حياته وترجمة شعره، وكتب مقالة في ترجمة حياته أذيعت بعد سنين من محطة الإذاعة في الحجاز.

     وفي عام 1950م سافر الندوي إلى الحجاز ومصر وسوريا ونشط في هذه الرحلة التي استغرقت أكثر من عام لكتابة عدة مقالات عن إقبال وفكرته وشعره وألقاها محاضرات في دارالعلوم وفي جامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة الآن) وهكذا مقالة كتبها في دمشق عام 1907 في زيارته الثانية لسوريا هي مقالة «محمد إقبال في مدينة الرسول» أذيعت من محطة الإذاعة لسوريا.

     هذا ومع ذلك قد حثه الأستاذ علي الطنطاوي على ترجمة بعض قصائد إقبال ليعرف بها مكانة الرجل وقوة شاعريته وسمو رسالته فأثار هذا الاقتراح القريحة التي خمدت من زمان فترجم الندوي قصيدته البديعة «في مسجد قرطبة» ونشر عدة مقالات في بعض المجلات العربية الإسلامية.

     وإن أعظم ماحمل الندوي على الإعجاب بشعره هوالطموح والحب والايمان وقد تجلى هذا المزيج الجميل في شعره وفي رسالته أعظم ما تجلي في شعر معاصر.

     وظهرت الطبعة الأولى لكتاب أبي الحسن الندوي «روائع اقبال» عام 1960م أصدرتها دارالفكر بدمشق، وقد تُلقيَ هذا الكتاب بقبول عظيم. ونشرت دارُ الفتح هذا الكتاب في بيروت مع زيادة بعض فصول مهمة عام 1968م.

     وقال الدكتور جاويد إقبال (نجل المرحوم العلامة محمد إقبال) بعد اطلاعه على «نقوش إقبال» ترجمة «روائع إقبال»:

     «ولقد عرض مؤلف هذا الكتاب جوانب مختلفة من فكر محمد إقبال في أسلوب أكبر ظني أنه يوافق شعور محمد إقبال نفسه أو كان يؤثره لشرح أفكاره»(6).

     فكتب الندوي في هذا الكتاب عن حياة محمد إقبال وثقافته وشاعريته وإنتاجه والعوامل التي كونت شخصية محمد إقبال و كما كتب الندوي بشأن نظرة محمد إقبال إلى نظام التعليم العصري ومراكزه ونظرته إلى العلوم والآداب ونقده للحضارة الغربية ودعاة التجديد في الشرق والإنسان الكامل في نظر محمد إقبال ومكان المسلم في الوجود في نظره وغير ذلك في ضوء كتبه و دواوين شعره، و وضح الندوي عدة قصائد لمحمد إقبال مع ترجمتها وتوضيحها.

     حيث أكد الشاعر المفكر الفيلسوف محمد إقبال في قصائده وأشعاره على اتحاد المسلمين لصيانة وحراسة الحرم الشريف من سواحل النيل إلى تراب كاشغر «ويعتقد أن الحضارة الغربية غير قادرة على إسعاد البلاد الإسلامية وإعادة الحياة إليها، كما يعتقد أن المسلم حي خالد ويعيش لغاية خالدة وأن المسلم لم يخلق ليندفع مع التيار وليساير الركب البشري حيث اتجه وسار؛ بل خلق ليوجِّه العالمَ والمجتمع والمدنية، ويفرض على البشرية اتجاهه، ويملى عليها إرادته؛ لأنه صاحب الرسالة وصاحب العلم واليقين. ويرى إقبال أن المسلم هو مصدر الانقلاب الصالح ومطلع فجر السعادة في العالم، وأنه لم يزل ولايزال رائد الانقلاب. ويرى أن المسلم حقيقة عالمية لاتنحصر بين حدود الجنسية والوطنية الضيقة؛ بل العالم كله وطن للمسلم.

    هذا و إن أبا الحسن الندوي لا يعتقد في إقبال عصمةً ولا قدساً ولا إمامةً ولا اجتهاداً ولا يبالغ في إجلاله والاستشهاد بأقواله كما يقول:

     «وإني لا أعتقد في إقبال عصمة ولا قدساً ولا إمامةً ولا اجتهاداً ولا أبالغ في إجلاله والاستشهاد بأقواله كما يبالغ كثير من الكتاب المعاصرين والمؤلفين المتطرفين، إني أعتقد أن الحكيم السنائي وفريد الدين العطار والعارف الرومي كانوا أرفع منه بكثير في التأدب بآداب الشرع والجمع بين الظاهر والباطن والدعوة والعمل... ولا أعتقد كما يعتقد كثير من الشبان المتحمسين أنه لم يفقه الإسلام عالم مثله»(7).

*  *  *

المصادر والمراجع:

(1)      محمد إقبال - الشاعر المفكر الفيلسوف، سيد عبدالماجد الغوري، ص6، دار ابن كثير دمشق، بيروت، الطبعة الاولى، عام 2000م .

(2)      «روائع اقبال» لأبي الحسن علي الندوي، ص10-11، الطعبة الخامسة 1991م، المجمع الإسلامي العلمي، ندوة العلماء، لكناؤ، الهند.

(3)      مولانا سيد أبوالحسن علي ندوي اكابر و مشاهر امت كي نظر مين، مولانا ممشاد علي القاسمي، ص145، مجمع شاه ولي الله، فلت، مظفر نجار (يوبي).

(4)      كاروان زندكي لأبي الحسن علي الندوي، 1: 109، الطبعة الثانية، 1994، مكتبة إسلام، لكناؤ.

(5)      «روائع اقبال» لأبي الحسن علي الندوي، ص13-16، الطعبة الخامسة 1991م، المجمع الإسلامي العلمي، ندوة العلماء، لكناؤ، الهند.

(6)      نفس المصدر، ص 7.

(7)      نفس المصدر، ص20.

*  *  *



(*)     قسم اللغة العربية وآدابها، جامعة علي كره الإسلامية، علي كره.