ISSN: 2348 – 9472 (Online)

 

مجلة الداعي الشهرية الصادرة عن دار العلوم ديوبند ، جمادى الأولى 1437 هـ = فبراير – مارس 2016م ، العدد : 5 ، السنة : 40

 

أنباء الجامعة

 

«النادي الأدبي»

(وهو لجنة تربوية لطلاب جامعة ديوبند الإسلامية الكبرى)

يعقد احتفاله البدائي

بقلم : محمَّد سلمان السيتافوري

الطالب بقسم الأدب العربي بالجامعة

 

 

 

قام المربي الجليل، المعلم العبقري، الكاتب الإسلامي، فضيلة الشيخ وحيد الزمان الكيرانوي رحمه الله بإنشا «النادي الأدبي» بهدف تمكين الطلاب من اللغة العربية، كتابةً وخطابةً ونطقًا وفهمًا، فأثمر ثماره وفوائده، حتى أنجب مئات من الشخصيات الممتازة.

     عَقد «النادي الأدبي» احتفاله البدائي الميمون في الليلة المتخللة بين الخميس والجمعة 22-23 من المحرم الحرام 1437هـ المصادف 6-7/نوفمبر 2015م إثر صلاة العشاء في قاعة الحديث ورأسه فضيلة الشيخ عبد الخالق السنبهلي حفظه الله ورعاه وكيل الجامعة وكان ضيف الشرف فضيلة الشيخ المفتي أبوالقاسم النعماني حفظه الله رئيس الجامعة وحضره عدد من الأساتذة بمن فيهم: الأستاذ المفتي محمد ساجد، والأستاذ المقرئ شفيق الرحمن، والأستاذ كليم الدين حفظهم الله بجانب جمع عظيمٍ من طلاب الجامعة الراغبين في تعلم اللغة العربية.

     بدئت الحفلة بتلاوة آي من كتاب الله - عز وجل-، سَعِد بها فضيلة الشيخ المقرئ محمـد شفيق الرحمن البلند شهري أحد أساتذة التجويد والقراءات بالجامعة ، وتلاه الأخ محمد يوسف الديناجفوري بقصيدةٍ بديعةٍ في مديح النبي - عليه السلام-، وأدار الحفلة الأخ محمد حسان المئوي طالب بقسم الأدب العربي، والأخ محمد عاصم كمال الأعظمي، ثم عرّف كاتب هذه السطور الحضور بلجنة النادي الأدبي، وسلَّط الضوء على خلفية تأسيسه وأهدافه ومعطياته ثم ألقى الطلاب الكلمات.

     ومما أثار إعجاب المستمعين الكلمة التي ألقاها الأخ عبد القيوم الكشميري حول موضوع «جامعة دارالعلوم ودورها في الصحافة العربية» ثم ألقى الأخ محمد نعمان الهريانوي كلمة حول «قيمة الزمن وأهميته في تحصيل العلم». وثم قدّم الأخ محمد قيام الدين السيتامرهي أنشودة تُعيد إلى الحفل نشاطه وحيويته، ثم ألقى الأخ محمد حذيفة سلمان المدهوبني كلمة حول «أخلاقيات الحرب في السيرة النبوية» ومما زاد الاحتفالَ بهجةً وسرورًا المحادثةُ الممتعة حول موضوع «رغبة طلاب المدارس الإسلامية في العلوم العصرية» التي قام بإعدادها الإخوة: محمد أشفاق، ومحمد فهيم العثماني، ومحمد افتخار، ومحمد دانش فما إن انتهت المحادثة حتى عُرضت المساجلة الشعرية الجذابة التي ساهم فيها معظم طلاب قسم الأدب العربي.

     أخيرًا ألقى الأخ محمد يونس الكشميري كلمة التحية والترحيب فشكر خلالها حضرةَ رئيس الحفلة والأساتذةِ الأفاضل على قدومهم الميمون رغم كثرة شواغلهم العلمية والدينية والتأليفية والاجتماعية والسياسية والإدارية.

     ثم زوّد فضيلة رئيس الجامعة الطلاب بنصائحه الغالية وأشار على الطلاب بضرورة الانصراف إلى التحصيل الدراسي، لمدة تقارب عشرين دقيقةً. وأبدى إعجابه بالبرامج المتنوعة التي تقدم بها المشاركون. ثم أعطيت الكلمة لفضيلة الأستاذ المفتي محمد ساجد - المشرف العام على «النادي الأدبي» وأستاذ بالجامعة-، فحمد الله وأثنى عليه وأشار إلى أهداف النادي وخصائصه ومعطياته. ودوره في نشر اللغة العربية وإعداد كتّاب العربية وخطبائها.

     ثم أعطيت الكلمة لفضيلة وكيل الجامعة الذي قام بالحمد لله والثناء عليه بما هو أهله والصلاة والسلام على نبيه وأشاد بالبرنامج وشجَّع طلابَ قسم الأدب العربي والمساهمين، على ما بذلوه من الجهود في إعداد البرامج وتقديمها تقديمًا موفقًا وأشار على الطلاب بضرورة الاستفادة من برامج «النادي الأدبي» لكي يتمكنوا من الكتابة والخطابة والتكلم بالعربية.

     واستمرت الحفلة نحو ساعتين إلا ربعًا وعاد الحضور يُرددون كلمات الثناء والتقدير، فالحمد لله على ذلك.

*  *  *