ISSN: 2348 – 9472 (Online)

 

مجلة الداعي الشهرية الصادرة عن دار العـــــــــــــــــــلوم ديــــــــوبنــــــــــــــــــــد ، رجب  1438 هـ = أبريــــــل 2017م ، العــــــــــــدد : 7 ، السنــــــــــــــــــــــة : 41

 

محليات

 

حــزب «ب ج ب»  ( B.J.P )يشتاط غضبًا على قـــــرار

حكومة ولاية أترا كهاند الإقليمية بالترخيص لصلاة الجمعة

بقلم: مساعد التحرير

 

 

دهرادون (الوكالات)

     من بواعث الفرح والسرور للمسلمين العاملين في حكومة أتراكهاند الإقليمية أن الحكومة المحلية أصدرت قرارًا بترخيص المسلمين العاملين في القطاع الحكومي لمدة ساعة ونصف ساعة يوم الجمعة ليتمكنوا من أدائها صلاتها. وجاء هذا القرار يوم السبت عقب اجتماع لمجلس الوزراء المحلي الذي وافق على هذا القرار، وأخذت الأوساط السياسية في تسييس هذا القرار الذي وافقت عليه حكومة كبير الوزراء: هريش راوت في الولاية، في حين اعتبره الحزب المعارض: حزب «ب ج ب» (B.J.P) سوء حظ للبلاد، وطعن حزب «ب ج ب» (B.J.P) في قرار الحكومة المحلية هذا وقال أحد زعماء الحزب: إن قرار حكومة «هريش راوت» هذا بالغ من سوء الحظ والشقاء، فإن حكومته لاتبالي بأي شيء إذا كان يخدم مصلحته السياسية ويكسبها أصوات الناخبين، وليت شعري ما الحكمة في ذلك؟ أرأيت إن ترخص الهندوس لعبادة «شيو» يوم الاثنين أو لعبادة «هانومان» يوم الثلاثاء؟

     (صحيفة انقلاب الأردية، دهلي الجديدة، ص13، السنة4، العدد:335، يوم الثلاثاء 20/ربيع الأول عام 1438هـ =20/ديسمبر عام 2016م)

*  *  *

سكان مدينة يتكاتفون على نقل جثمان الميت

إلى مسقط رأسه

بيتول(يوإين آئي)

     في الوقت الذي تحاول العناصر المتطرفة الطائفية توسيع الفجوة بين الهندوس و المسلمين في الهند ضَرَبَ سكان مدينة «كهورا دونغري» من مديرية «بيتول» من ولاية «مادهيا براديش» ضربوا مثلًا فريدًا على المروءة الإنسانية والتعاون على البر ببني البشر، حيث لقي بعض العمال الفقراء المنتمين إلى ولاية «بيهار» الهندية حتفه على متن القطار وهو في طريقه إلى مسقط رأسه في «بيهار»، ومعه زوجته وبنتاه. وأفادت الأنباء الواردة من موقع الحادث أن المدعو/محمد شاهد (25عاما) من سكان «سمستي فور» بولاية «بيهار» كان يتوجه من مدينة «بنغالور» حيث يشتغل أجيرًا- على متن قطار «باغمتي» السريع ومعه زوجته: روخسانه (22عاما) وبنت (3 سنوات) وبنت أخرى (سنة واحدة) وكان محمد شاهد مصابًا بالأمراض منذ شهرين وتفاقم وضعه الصحي وهو في القطار فتمّ إنزاله منه لدى وصوله إلى محطة «كهورا دونغري» في الساعة الثانية، ونقل إلى المركز الطبي، وبعد إجراء فحوص عليه أكد الأطباء موته، ففقدت زوجته وعيها إذ وجدت نفسها في طريق لاتعرفها وبلدة لاتألفها، فبلغ نعي محمد شاهد وصنع زوجته الحرِج سكانَ المدينة فلم يلبث أن توجهوا إلى المستشفى واتخذوا الاستعدادات اللازمة لنقل جثمانه إلى قريته، وشارك الناس في جمع التبرعات لهذا الغرض، وتمّ نقل جثمانه بسيارة أجرة  إلى القرية.

     (صحيفة انقلاب الأردية، دهلي الجديدة/ ميروت، ص 11، السنة 4، العدد: 349، يوم الثلاثاء 4/ربيع الثاني عام 1438هـ= 3/ يناير عام 2016م)

*  *  *

تصريح قيادي في حزب ب ج ب يثير حفيظة المسلمين

المسلمون يطالبون رئيس الجهموريــة الهندي بالتغلب على القيادات الجامحة

 

باغبت( إيس إين آئي)

     أصدر برويش فرما - قيادي في حزب «ب ج ب» (B.J.P) وعضو البرلمان الهندي من حزبه بيانًا استفزازيًا ضد المسلمين أثار غضبًا عارمًا في أوساط المسلمين والعلماء والمثقفين وطالبوا رئيس الجمهورية الهندي بفرض الحظر على تصريحات القيادات الجامحة التي تنال من المسلمين ودينهم.

     والجدير بالذكر أن المدعو/ برويش فرما- عضو البرلمان الهندي من منطقة «دهلي» العاصمة شهد مؤتمر الشباب في حزب «ب ج ب» (B.J.P) المنعقد في الحديقة الخضراء كضيف شرف، وتحدث في أعقابه إلى قنوات التلفاز وقال: إن حزب «ب ج ب» (B.J.P) محب للوطن، ولذا لايصوت المسلمون لصالحه، وإن المسلمين لم يصوتوا لصالحه قط، ولن يصوتوا لصالحه أبدًا، ولايهمنا أن يصوت لصالحنا أتباع الديانات الأخرى. ولابد أن نبني معبد  الإله «راما» ولن تحول قوة في الدنيا دون ذلك. واستطرد قائلًا: ما بال الإرهابي لايأتي إلا من المسلمين.

     وأثارت تصريحات «فرما» هذه صراعًا جديدًا في المجتمع الهندي، وندّد المفتي محمد عباس رئيس جمعية علماء الهند فرع المنطقة- وغيره من أئمة المساجد ومسؤولي المدارس بشدة هذه التصريحات قائلين: إن المتطرفين مكبّون على زعزعة أمن الولاية وعلى نشر الفوضى، ويواصلون النشاطات الطائفية البغيضة على مرأى ومسمع من الناس من غير خوف؛ ليكهربوا جوّ المنطقة ويبدّدوا النسيج الاجتماعي لاستغلاله في الانتخابات القادمة في الولاية. وطالب هؤلاء رئيس الجمهورية الهندي وكبير الوزراء في الولاية بضرورة التدخل في ذلك واتخاذ الخطوات اللازمة لكبح جماح هذه العناصر المتطرفة.

     (صحيفة «راشتريه سهارا» الأردية، دهلي الجديدة، ص5، السنة 17، العدد: 6227، يوم الثلاثاء 20/ربيع الأول عام 1438هـ = 20/ديسمبر عام 2016م)

*  *  *